اخبار بلجيكااخبار سياسية

سياسيين بلجيكيين وضعوا تحت حماية الشرطة…أولهم خُطف لمدة شهر وآخرهم وزير العدل الفيدرالي!!

Advertisements

بلجيكا 24- وفقاً للأرقام التي ذكرتها صحيفة “D.H” نقلاً عن المركز الوطني البلجيكي للأزمات ، فإن الظاهرة آخذة في الازدياد. فقد بلغ عدد الملفات التي أدت إلى حماية الشرطة بعد التهديدات 144 ملفًا بنهاية 2020 ، مع العلم أن ملفًا واحدًا يمكن أن يخص عدة أشخاص.

وحتى اليوم بلغت عدد حالات التهديد 204، بما في ذلك 39 جديدًا في عام 2020 ، و 87 في عام 2021 و 45 في هذه المرحلة في عام 2022.

وحسب وصف المتحدثة بولين ريمينس للصحيفة :”تظل الإجراءات سرية .إلا انها تكون على حسب نوع التهديد. فقد يكون هناك دوريات مراقبة أو التنصت على الهاتف أو مراقبة وسائل التواصل الاجتماعي وحماية الأقارب .أو حتى الإيواء في منزل آمن.”

Advertisements

في مجموع تلك القضايا نجد بشكل خاص قادة سياسيين (فنسنت فان كويكنبورن ، بارت دي ويفر …) ، أو قضاة ، أو صحفيين ، أو حتى علماء فيروسات مؤخرًا (مارك فان رانست ، إريكا فليغ) مهددين أثناء ممارسة عملهم.

في عام 2020 ، تعرضت وزيرة النقل في بروكسل ، إلكه فان دن براندت ، لتهديدات من مجموعات قليلة محددة على الشبكات الاجتماعية. وقد تكثفت هذه الرسائل مع الإعلان عن مشاريع التنقل التي كانت تروج لها ، مثل ضريبة الكيلومترات. لذلك تقدمت إلكه فان دن براندت بشكوى ووضعت تحت حماية الشرطة.

في يوليو 2022 ، وُضع فيليب هنري (إيكولو) ، وزير المناخ والطاقة والنقل الوالوني ، تحت حماية الشرطة. وكانت تحركاته تحت المراقبة الدقيقة.

تعرض الوزير الوالوني وأحد سكان لييج إلى تهديدات كتابية، إلا ان الوضع أعتبر خطيرًا بما يكفي من قبل هيئة التنسيق لتحليل التهديدات (أوكام OCAM) وأجهزة الشرطة لاتخاذ قرار بشأن إقامة حماية عن قرب: حراس شخصيون ، تحركات تحت الحراسة ، دوريات بالقرب من المنزل والمكتب …

Advertisements

ولكن هل تعلم عزيزي القارئ ان الحالة الأشهر تاريخياً في بلجيكا لسياسي مهدد، كانت للسيد “بول فاندن بوينانتس”.

في حادثة لا تزال محل نزاع ، تم اختطاف فاندن بوينانتس في 14 يناير 1989 من قبل أعضاء عصابة هايمرز الإجرامية. وبعد ثلاثة أيام ، نشر المجرمون مذكرة في صحيفة “لوسوار” في بروكسل يطالبون فيها بفدية قدرها 30 مليون فرنك بلجيكي. أُطلق سراح فاندن بوينانتس سالماً بعد شهر ، في 13 فبراير ، عندما دُفعت فدية لم يُكشف عنها للجناة، إلا ان صحيفة “DH” ذكرت انها تقدر بـ 63 مليون فرنك بلجيكي.

كما تم القبض على أعضاء العصابة وسجنهم. في حين باتريك هيمرس ، زعيم العصابة انتحر في وقت لاحق في السجن ،فيما تمكن عضوان آخران من عصابته من الفرار من سجن سانت جيل في عام 1993.

 

معلومة عامة: بول فاندن بوينانتس

كان بول فاندن بوينانتس ، رجل الأعمال والسياسي البلجيكي ، رئيس الوزراء الخامس والخمسين لبلجيكا (توفي في 2001)، وكان بول إميل فرانسوا هنري فاندين بوينانتس سياسيًا بلجيكيًا. شغل منصب رئيس وزراء بلجيكا لفترتين وجيزتين (1966-1968 و 1978-1979).

Advertisements
زر الذهاب إلى الأعلى