بلجيكا

خناقة برلمانية بين الأحزاب بسبب “الحجاب” ورئيس الوزراء يؤكد ..لا يوجد لدينا خلاف حول هذا الأمر

بلجيكا 24- عاد رئيس الوزراء “ألكسندر دي كرو” إلى شرح ملاحظاته أمام مجلس النواب، حول تعيين وزيرة الدولة لشؤون المساواة بين الجنسين “سارة شليتز” لمفوضة حكومية ترتدي الحجاب.

وأكد دي كرو ، مساء الخميس ، أمام البرلمان الاتحادي، عقب تصريحاته بشأن تعيين مفوض للحكومة، أنه “لا يوجد خلاف لدى الأخيرة حول هذا الموضوع”، تلك تصريحات تلتها على مواقع التواصل الاجتماعي للوزير ديفيد كلارينفال (MR).

نوقشت هذه المسألة في لجنة وزارية مصغرة، بعد تفاعل زعيم حزب MR مع القرار الذي إتخذته لجنة إدارة STIB مساء الإثنين بعدم استئناف الحكم الصادر في أوائل مايو من قبل محكمة العمل في بروكسل. وأدان هذا الحكم شركة بروكسل بالتمييز على أساس المعتقدات الدينية وأمر  STIB بالسماح بإرتداء الحجاب الإسلامي داخلها

وكان هناك خياران متاحان للحكومة. إما أنه يتم الإبقاء على القرار ، أو يتم اتخاذ مبادرات لتعديله أو إلغائه ، أوضح كما رئيس الوزراء بإيجاز ردًا على تعليقات النواب، بيتر دي روفر (حزب N-VA) وباربارا باس (VB) وكاثرين فونك (cdH).

واضاف دي كرو “لم يتم التشكيك في القرار”. ولم يكن هناك إقتراح بمراجعته “.

في وقت سابق اليوم ، كان رئيس الحكومة قد رد بالفعل على هذا الموضوع لعضو البرلمان N-VA أنه لم يشكك أي طرف حول الطاولة في القرار.

وأثار رئيس MR ، جورج لويس بوشيز ، ثم الوزير كلارينفال المشاكل وأعطى انطباعًا للمعارضة وللعديد من المعلقين أن الليبراليين الناطقين بالفرنسية لم يوافقوا على رد السيد دي كرو.

وقال كلارينفال في تغريدة على حسابه بموقع تويتر: “في اللجنة الوزارية المصغرة Kern هذا الصباح ، بصفتي ممثلاً عن حزب MR ، أعربت بوضوح عن معارضتنا للقرار الذي اتخذته سارة شليتز (Ecolo) دون استشارة، بتعيين إحسان حواش مفوضة حكومية”.

وقالت السيدة فونك، ان هذه الملاحظات دفعت السيد دي كرو إلى العودة إلى البرلمان هذا المساء، للرد، مضيفةً، إن رؤية وزير يتهم رئيس وزرائه بالكذب على البرلمان وبالتالي على جميع البلجيكيين هو أمر خطير. وإنها ليست مسألة أغلبية ومعارضة ، إنها مسألة مصداقية الحكومة”.

لم يكن القوميون الفلمنكيون أكثر تساهلاً. “من هو على حق ؟ أنت من تقول أنه لم يشكك أحد في القرار المتخذ؟ أو تغريدة كلارينفال التي تقول بوضوح إنه عارض القرار ؟”.

رد رئيس الوزراء بشكل مقتضب لم يقنع المعارضة كثيرًا، وقال زعيم مجموعة N-VA: “بدأت حكومتك تبدو وكأنها بيت دعارة سياسي” ، فيما إنتقدت السيدة فونك “نفاق” و “تلاعب” حزب MR. وتابعت: “إنه أمر لا يجعل السياسة شئ جيد”.

يذكر انه لم يتحدث أي عضو من الأغلبية، وأوضح السيد بوشيز كلماته في تغريدة على تويتر قائلاً: “بما أن وزيرة المساواة بين الجنسين، قد اعتمدت بالفعل المرسوم الملكي بتعيين امرأة ترتدي حجاب، دون التشاور مع الحكومة ، فإننا نحتاج إلى الإجماع لاعتماد مرسوم ملكي جديد لا ينص على تعيين أي شخص آخر. مشدداً على أننا لا نمتلك هذا الإجماع.

شهدت الأحداث بعد ظهر اليوم التوترات واضحة بين الأغلبية في مجلس النواب، حيث جمعت المؤتمرات الحزبية غير الرسمية قادة مجموعات الأغلبية. وفقًا لمصادر مطلعة ، تم التأكيد أيضًا على أنه داخل السلطة التنفيذية ، بين صفوف الأحزاب الفلمنكية ، أعرب نواب رئيس الوزراء صباح الخميس عن ضجرهم من موقف رئيس حزب MR.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock