بلجيكا

أحزاب وسياسيون يتقمصون دور النجومية على حساب إحسان حواش

بلجيكا 24 – أشعلت قضية البلجيكية المحجبة من أصل مغربي إحسان حواش التي شغلت منصب مفوضة الحكومة لدى معهد المساواة  الراي العام في بلجيكا.

صرحت إحسان حواش قبل أيام لصحيفة “لوسوار” البلجيكية أن حظر ارتداء الرموز الدينية في بلجيكا تمييزي ، مشيرة إلى الأمر لا يتعلق بإعادة النظر بفصل الكنيسة عن الدولة ، بل رفض الأمر في ظل تغير ديمغرافي.

وبعد هذه التصريحات المثيرة، لم تهدأ الساحة السياسية البلجيكية، حيث دخلت أحزاب سياسية وشخصيات على الخط، حيث  دعت أحزاب المعارضة إلى تنظيم جلسة استماع لإحسان حواش حول تصريحاتها، بل وذهبت أخرى إلى المطالبة بفتح ملف الإخوان المسلمين ببلجيكا، بعد أن دار حديث في البداية عن علاقة حواش بالتظيم ذهب إلى حد إعداد تقرير أمني.

الإستقالة

وأعلنت إحسان حواش عن إستقالتها من منصبها بسبب “الهجمات الشخصية التي لا هوادة فيها” والمضايقات الإلكترونية التي تدعي أنها تعرضت لها.

وأشارت حواش في رسالة إلى وزيرة الدولة لتكافؤ الفرص سارة شليتز ، “منذ تعييني ، تعرضت لهجمات شخصية عنيفة تصاعدت وتيرتها بشدة، وبغض النظر عن تعييني ، فإن النقاش حول الحياد أمر مشروع ، ولكن لا يمكن أن يتم ذلك رغبة في الإضرار “.

وحاولت حواش، قبل أسبوع تسليط الضوء على التصريحات التي أدلت بها مؤخراً بشأن فصل الكنيسة عن الدولة.

وقالت حواش عبر حسابها الشخصي على موقع فيسبوك:”لم أرغب أبدًا في التشكيك في مبدأ الفصل بين الكنيسة والدولة أو تطبيق هذا المبدأ ، وهو أساس لديمقراطيتنا ، تمامًا مثل حرية الضمير والمساواة بين المواطنين، أمام القانون وحياد الدولة”.

تبريرات ألكسندر دي كرو …

رد رئيس الوزراء ، ألكسندر دي كرو  على تساؤلات أسئلة أعضاء البرلمان فيما يتعلق بالجدل الذي أثارته  إحسان حواش ، التي تحدثت عن  فصل الكنيسة عن الدولة في مقابلة مع صحيفة “لوسوار” قبل أيام

وقال ألكسندر دي كرو  “ما يربطنا كبلجيكيين ليس تصورًا جاهزًا لما هو جيد ، ولا حتى تفسير ديني له. ما يربطنا حقًا هو مواطنتنا ، الراسخة في دستورنا ، العقد الاجتماعي الشامل الذي يجب على جميع البلجيكيين الالتزام به. ودستورنا واضح جدا “.

وشدد دي كرو على أن “الفصل بين الكنيسة والدولة ، وسيادة القانون على القانون الديني ، هي قيم غير قابلة للتغيير ولا يمكننا المساومة عليها”.

وأكد دي كرو على أن الحكومة تنأى بنفسها عن أي اقتراح بالتخلي عن المبادئ الأساسية للدستور، قائلا :” هذه الكلمات لا ينبغي أن تتكرر،مضيفاً، “لم يعد هناك مجال للجدل …لا مزيد من السعي من أجل أحداث جديدة”.

قضية الإخوان المسلمين..

سربت وسائل إعلام بلجيكية معلومات عن وجود تقرير إدارة الإستخبارات يتحدث عن علاقة محتملة بين حواش وجماعة الإخوان المسلمين ، وتقول مواقع بلجيكية إن التقرير عن حواش يفيد بأنها التقت بأشخاص ينتمون إلى تنظيم الإخوان المسلمين، في حين أنه لا أدلة ملموسة عن انتمائها شخصيا.

وبعد ذلك لم تهدأ وسائل الإعلام البلجيكية وعادت لتثير القضية مجددأ ، حيث عرضت نقلا عن مصادر سياسية واستخباراتية المعلومات الأولية لتقرير أمن الدولة حول إحسان حواش المفوضة الحكومية لمعهد المساواة بين المرأة والرجل.

وأشارت صحيفة “لا ليبر” على موقعها، إلى أن المذكرة تحتوي على معلومات أوردتها أطراف ثالثة وتتعلق بمشاركة إحسان حواش في عدة لقاءات أخرى تنظمها جمعيات أو جهات أخرى لها صلات بجماعة الإخوان المسلمين ، مضيفة بأن مجلس النواب سيستمع للسيدة حواش هذا الأسبوع لتوضيح موقفها ومواجهتها بالمعلومات الجزئية الواردة في تقرير الأمانة.

النجومية..
حاول سياسيون في بلجيكا ركب الموجة والظهور كنجوم ، فمنهم من واصل إتهام حواش ومنهم من أراد البروز، من خلال تقديم رسائل إلى البرلمان البلجيكي والمطالبة بفتح نقاش حول ملف الإخوان.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock