بلجيكا

يونكر يثير الجدل من جديد .. أتحدث الألمانية بالمدن الساحلية البلجيكية لأن الفرنسية لم تعد مقبولة

بلجيكا 24 – في مقابلة مع صحيفتي دي تايد و L’Echo المالية البلجيكية ، صرح رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود جونكر ، والمعروف أنه من سكان لوكسمبورغ والمثير دوماً للجدل بتصريحاته الغريبة ،أنه يفضل التحدث باللغة الألمانية في مناطق الساحل البلجيكي ، لأن اللغة الفرنسية لم تعد مقبولة هناك .
 
لاقت تصريحات رئيس المفوضية الأوروبية إنتقادات نائبة وزعيمة مجموعة cdH في البرلمان الفيدرالي كاثرين فونكر، والتي قالت أن تصريحات “يونكر” مبالغ فيها.

وحسب التقرير الصحفي ، قال يونكر ، عند توجهك إلى مدن الساحل الفلمنكي ، دي باني و كوكسايده، ستجد صعوبة في العثور على موظفين يتحدثون الهولندية ،لذلك ستجد أن كلمة herr (سيد بالألمانية) ستثير الفضول ،على حد وصفه .

وقال رئيس المفوضية الأوروبية ، يمكن أن تكون بلجيكا نموذجًا “للتعايش الناجح”. “لسوء الحظ ، لم يعد الأمر كذلك ” ، ويقول أيضاً ،”لم أقابل قط بلجيكيًا فخورًا ببلده. حسنًا ، أنا فخور نيابةً عنه ، لأن بلجيكا بلد جميل به أناس موهوبون.”

لاحظ يونكر في عطلته الأخيرة في مدينة ميدلكيرك الساحلية حالة مختلفة تمامًا ،وقال ،”لمدة 30 عامًا ، كنت أحصل على طلباتي من الخباز أو الجزار باللغة الفرنسية ، إلا أن اليوم لم يعد هذا الأمر مقبولًا ،وأضاف ،لذلك أنا أتحدث بالألمانية ،هذه ليست مشكلة بالنسبة لي ،لكني أعتقد أنه أمر سخيف”.

ورداً على تصريحات يونكر ، قالت النائبة البرلمانية الفرنكوفونية والوزيرة السابقة “كاثرين فونك” ،أن يونكر يبالغ: ” وقالت أن الأخير عليه بذل جهداً للتحدث باللغة الهولندية وسيلاحظ أن الغالبية العظمى من الفلمنكيين أناس مضيافون للغاية “،وأضافت، “حتى أنهم أحيانًا يبدأون في التحدث باللغة الفرنسية!”

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى