إقليم والونيا

يوم أسود في تورناي …. إزالة جسر الأقواس الثلاثة التاريخي

بلجيكا 24 – كانت مدينة تورناي في حداد نهاية هذا الأسبوع ، حيث بدأت الأعمال في “إزالة” جسر الأقواس الثلاثة Pont des Trous
، الجسر الذي يعود للقرون الوسطى والذي يعبر نهر Escaut.

تم بناء الجسر فوق نهر Scheldt – المعروف بالفرنسية باسم Escaut – في الأصل في القرن الثالث عشر ، ثم أعيد بناؤه جزئيًا في القرن العشرين لإصلاح الأضرار التي لحقت جراء القصف البريطاني أثناء الحرب العالمية الثانية ، والتي كانت أيضاً فرصة مناسبة لتوسيع القوس المركزي ، للسماح بمرور المراكب .


إختفت الآن جميع الأقواس الثلاثة ، رمز المدينة ونموذج العمارة في العصور الوسطى ، لسبب مشابه – للسماح بمرور السفن الكبيرة عبر المدينة.

ويشير اسم الجسر – جسر des Trous أو Bridge of Holes – بشكل خاص إلى الأقواس الثلاثة.

وتشكل عملية التفكيك جزءًا من خطة نهري Seine-Scheldt، التي ستسمح بملايين الأطنان من الشحنات بالمرور عبر الممرات المائية على طول الطريق من نهر الـ Seine ، وحتى ميناء أنتويرب ومن هناك إلى العالم.

وتتضمن الخطة توسيع جزء من نهر Scheldt والذي يمر في مدينة Tournai للسماح بمرور السفن حتى 2000 طن – وهو أمر مستحيل حاليًا بسبب وجود الجسر.

وفي تعبير عن مدى الأسى والحزن في قلبها ، قالت إحدى السيدات ،اثناء مشاهدتها لعملية الإزالة هذا الصباح :”نحن نشاهد قطعة من تراثنا تسقط حرفيًا في الماء” .

وأضافت السيدة ، “لقد عرفنا الجسر حياتنا كلها” ، وقال شخص آخر من الحاضرين : ” الأمور لن تكون نفسها مرة أخرى ، فلم يعد لدينا Pont des Trous.

شهدت عملية الإزالة ، حضور شخص لم يكن متوقعاً ، حيث كانت وزيرة الطاقة الفيدرالية ” ماري كريستين مرغم”، من بين الحاضرين ، والمعروف عن الوزيرة انها من سكان تورناي .

وبمزيد من الغضب ، نشرت نشرت مرغيم رسالة على صفحتها الشخصية على موقع فيسبوك ، قالت فيها إنها كانت في موقع الحادث منذ البدء في عمليات الإزالة ، قبل أن تهاجم السياسيين المحليين بعبارات تحمل الكثير من الإهانات مثل (pisse-froid ) ،

وقالت الوزيرة في رسالتها ، أو الإجراءات والتي أدت إلى “تدمير” نصب تذكاري هام مثل هذا ، كان لابد لها من التحقيق بشكل شامل وواسع ، حتى نستطيع الإحتفاظ بإرثنا الثقافي ، على حد تعبيرها .

وأضافت الوزيرة : “في هذه الحالة برمتها ، لم تكن كلمة تعاطف واحدة موجهة إلى السكان الذين عبروا منذ فترة طويلة وبقوة عن حبهم لجذورهم وهويتهم وتاريخهم”.

بمجرد إزالة الأقواس ، سيتم إعطاء الجسر مظهرًا جديدًا بالكامل ، على الرغم من أنه لا أحد يعرف حتى الآن كيف سيكون شكله.

في الوقت نفسه ، يتم الإبقاء على الأبراج في كلا الجانبين ولا يمكن لمسها ، على الرغم من أنه سيتم تنظيفها ، كما خططت السلطات بالمدينة .

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى