بلجيكا

منظمة “أطباء العالم في بلجيكا” تُطالب بالحق في الصحة للجميع

بلجيكا 24 – ذكرت منظمة أطباء العالم في بلجيكا يوم الثلاثاء أن “العيش في الشارع له تأثير مباشر على الصحة ولا يزال هناك نقص في 800 مكان إقامة على الأقل في بروكسل” وتطالب بالحق في الصحة للجميع.

في مواجهة درجات الحرارة المنخفضة تدريجيًا ، يعاني المشردون من صعوبة الوصول إلى الطعام والمراكز النهارية والرعاية الصحية.

في حين تم تمديد حظر التجول حتى 13 ديسمبر في بروكسل وبدأت درجات الحرارة في الانخفاض بشكل حاد ، أعربت منظمة أطباء العالم عن قلقها بشأن تدهور صحة الأشخاص المشردين “بلا مأوى”، في سياق الأزمة الصحية الناجمة عن فيروس الكورونا.

أدى فيروس كوفيد-19 إلى تفاقم حالة وصحة الأشخاص الذين لا مأوى لهم والذين يتعين عليهم الكفاح للعثور على أماكن في مراكز الإقامة المشبعة ولم يعد بإمكانهم الوصول إلى الطعام الذي يمكنهم الحصول عليه على سبيل المثال في الفوائض من صناعة الفنادق والمطاعم ولا من المراكز النهارية التي أغلقت معظمها أبوابها.

ومن جانبه قال ميشيل جينيه ، المدير العام لمنظمة أطباء العالم في بلجيكا “في السياق الحالي للأزمة الصحية ، ينبغي إبقاء مرافق الإقامة مفتوحة على مدار 24 ساعة في اليوم ، 7 أيام في الأسبوع لإتاحة الدعم الطبي الفعال وكذلك الدعم النفسي والاجتماعي وزيادة سعة الاستقبال لما لا يقل عن 800 مكان إضافي “مضيفاً “إنه من الضروري أن تكون قادرًا على استيعاب جميع الأشخاص الذين لا مأوى لهم لتقليل مخاطر انتشار الفيروس ، والكشف عن أي تلوث مبكرًا والقدرة على اتخاذ الإجراءات اللازمة من حيث الرعاية والعزل ومتابعة المخالطين”.

ووفقًا لجمعية Bruss’help ، تبلغ سعة الإقامة الحالية في العاصمة البلجيكية 2901 مكانًا، ومع ذلك ، قدّر آخر تعداد سكاني أن أكثر من 4000 شخص كانوا بلا مأوى أو يعيشون في ظروف سيئة في بروكسل.

ويتابع السيد جينيه بما أن التشرد له تأثير جسدي ونفسي قوي على من يعانون منه ، فإن نقص أماكن الإقامة يؤثر بشكل مباشر على صحة هؤلاء الأشخاص حيث يجدون صعوبة في الاعتناء بأنفسهم ويخلص قائلاً “لكل فرد الحق في الصحة: ​​سواء كانوا مهاجرين أو بلا مأوى ، أو عاملين بالجنس ، أو متعاطي المخدرات”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock