بلجيكا

ملايين الأطفال معرضون لخطر “كارثة الأجيال” بسبب جائحة كوفيد-19

بلجيكا 24 – في دراستها السنوية، قالت منظمة حقوق الأطفال غير الحكومية “KidsRights” اليوم الخميس ، إن جائحة كوفيد-19 أثرت بشكل خطير على حقوق الأطفال في جميع أنحاء العالم ، وأن الملايين منهم يواجهون خطر “كارثة الأجيال” إذا لم تتصرف الحكومات.

وتُحذر المنظمة، التي تتخذ من أمستردام مقراً لها ، من أن ملايين الأطفال لم يحصلوا على التعليم بسبب القيود الصحية ، مع ما يترتب على ذلك من عواقب طويلة الأمد على صحتهم الجسدية والعقلية.

ووفقاً للدراسة، تحتل أيسلندا وسويسرا وفنلندا المرتبة الأولى في “مؤشر حقوق الأطفال 2021” ، الذي يصنف 182 دولة وفقًا لالتزامها بالاتفاقية الدولية لحقوق الطفل. في حين تأتي تشاد وأفغانستان وسيراليون في المرتبة الأخيرة.

بعد مرضى فيروس كورونا ، كان الأطفال هم الأكثر تضرراً
قال مارك دولارت ، مؤسس ورئيس المنظمة غير الحكومية، إن آثار الوباء “تجاوزت للأسف التوقعات التي قدمناها منذ بدايتها قبل عام” وأضاف : “بعد مرضى فيروس كورونا ، كان الأطفال هم الأكثر تضرراً ، ليس من الفيروس مباشرة ، ولكن لأن الحكومات حول العالم أهملتهم، إن التعزيز التعليمي قادم، مفتاح تجنب كارثة للأجيال “.

وبحسب المنظمة غير الحكومية ، فإن أكثر من 168 مليون طفل لم يتمكنوا من الذهاب إلى المدرسة ، بينما لا يستطيع طفل من كل ثلاثة أطفال في العالم الوصول إلى المدرسة عن بعد عند إغلاق الفصول الدراسية، 142 مليون طفل إضافي يعانون من الحرمان المادي عندما تضرر الاقتصاد العالمي بالوباء ولم يعد 370 مليون طفل يتلقون وجبات مدرسية.

وأشادت المنظمة كذلك ببنغلادش لتخصيصها قناة تلفزيونية وطنية للتعليم المنزلي وأثنت على بلجيكا والسويد لمحاولتهما إبقاء مدارسهما مفتوحة، بالإضافة إلى ذلك ، يعتقد مؤلفو التقرير أن 80 مليون طفل دون السن القانونية قد يفوتون التطعيمات الروتينية لأمراض أخرى بسبب الضغط على الرعاية الصحية.

كما أنهم قلقون من “الارتفاع المذهل” أثناء الاغلاق للعنف الأسري ، والذي غالبًا ما يكون الأطفال ضحاياه، ولأول مرة ، أدرجت المنظمة فلسطين في قائمتها ، واحتلت المرتبة 104 لاهتمامها بالرعاية الصحية رغم الظروف الصعبة.

في المقابل ، كما في السنوات السابقة ، تم تصنيف المملكة المتحدة وأستراليا ونيوزيلندا بشكل خاطئ بسبب نقص الحماية لبعض الأطفال، كما تراجعت النمسا والمجر في الترتيب بسبب التمييز، وهبطت المجر من المرتبة 97 إلى المرتبة 141 ، لا سيما بسبب التمييز “المقلق” ضد أطفال الغجر.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock