كورونا في بلجيكا

متوسط أعمار مرضى كوفيد-19 الآن أصغر بـ 11 عامًا من مرضى الموجة الثانية

بلجيكا 24- أفاد مسؤولو الصحة خلال مؤتمر صحفي عُقد، الجمعة ، أن متوسط عمر مرضى كوفيد-19 الذين دخلوا إلى مستشفى في بلجيكا حالياً أصغر بـ 11 عامًا من أولئك الذين دخلوا إلى المستشفى في الموجة الثانية.

ووفقاً للأرقام المقدمة من قبل عالم الفيروسات والمتحدث بإسم فريق كوفيد-19 الفيدرالي “ستيفن فان جوشت”: نصف المرضى الذين يتم علاجهم حاليًا بفيروس كوفيد-19 تقل أعمارهم عن 66 عامًا ، وذلك مقارنةً بمتوسط العمر 77 في ديسمبر الماضي إبان تفشي الموجة الثانية من فيروس كورونا في البلاد.

وقال فان جوشت: “هذا العمر الأصغر نسبيًا يعني أيضًا أن النسبة المئوية للمرضى الذين يعانون من حالات مزمنة قد إنخفضت”.

وأضاف: “في مارس ، عانى 36% من حالات إرتفاع في ضغط الدم ، و 26% من أمراض القلب والأوعية الدموية ، بينما عانى 19% من مرض السكري”. ومن ناحية أخرى ، إرتفعت نسبة مرضى السمنة بشكل ملحوظ إلى 15%.

وبحسب فان جوشت، فإن هذا الانخفاض في العمر يرجع جزئيًا إلى تطعيم المسنين في مراكز الرعاية السكنية.

وقال “بالكاد يتم قبول أي مقيم في دور رعاية المسنين لأنهم جميعًا محميين باللقاح” ، مضيفًا أن السلالة البريطانية من فيروس كورونا قد تلعب دورًا أيضًا.

وتشير بعض الدراسات إلى أن هذه السلالة تسبب المزيد من الأمراض لدى الشباب ، على الرغم من أن هذا لم يتم تأكيده بعد ، حسبما ذكر فان جوشت.

وقال “في الوقت الحالي ، معظم الأشخاص في الستينيات والسبعينيات من العمر هم الأكثر دخولاً للمستشفى ، ولكن يدخل أيضاً أشخاص في الأربعينيات والخمسينيات من العمر بشكل منتظم”.

وبسبب الأعمار الأصغر لمرضى المستشفى ، إنخفضت النسبة الإجمالية للمرضى الذين يموتون في المستشفى مقارنةً بالموجة الثانية. “في ديسمبر كانت 21% ، في فبراير 16% وفي مارس 14%”.

بالإضافة إلى ذلك ، كما ذكرت العديد من المستشفيات ، ان عدد أكبر نسبيًا من الأشخاص يحتاج إلى وحدات العناية المركزة مقارنةً بالموجات السابقة.

ويوجد حاليًا 26% من المرضى في العناية المركزة ، مما يشكل عبئًا ثقيلًا على العناية المركزة مقارنةً بالموجات السابقة.وشدد فان جوشت على أن “هذا كان أحد الأسباب المهمة لضرورة إتخاذ تدابير أكثر صرامة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock