بلجيكا

ماجنيت يناشد المسؤولين خلال المجلس البلدي لشارلروا: “الوضع خطير.. خطير جدا”

بلجيكا 24 – خلال إجتماع مجلس بلدية شارلروا الذي تم تنظيمه عن بعد عن طريق الفيديو يوم الاثنين، تحدث “بول ماجنيت” عمدة المدينة بصورة كلها قلق ويائسة تقريبًا.

وقال ماجنيت،”لا أعرف كيف أقنع مواطنينا بمضاعفة جهودهم الاحترازية ، لأنه من الواضح أن هناك فجوة بين الوضع الذي تواجهه المستشفيات والسلوك غير المسؤول لأقلية صغيرة من المواطنين.

وأضاف قائلاً، انه منذ الحرب العالمية الثانية ، لم يتعرض نظامنا الصحي أبدًا لمثل هذا الضغط ، في نفس الوقت على المستويات البشرية والمادية والعاطفية واللوجستية.

وناشد زعيم حزب PS كافة المسؤولين المحليين المنتخبين لتمرير الرسالة ، للمطالبة بأكبر قدر من المسؤولية”.

وأعرب ماجنيت عن قلقه حين حاول وصف الموقف قائلاً، لقد وصلنا لمرحلة نَعُد فيها الأيام التي لا تزال تفصلنا عن الوقت الذي سينهار فيه نظام الرعاية الصحية لدينا ، عندما يتعين على فرق الرعاية الصحية إتخاذ خيار غير مقبول أخلاقياً لإنقاذ مريض على حساب آخر.”

كما أصر على الحاجة المطلقة لإبقاء المدارس مفتوحة، قائلاً، بالنسبة له ، التعليم هو الركن الثاني الذي يجب أن يستمر في العمل ، بعد الرعاية. لأن الأطباء النفسيين وعلماء النفس للأطفال يخبروننا : منع الأطفال من الذهاب إلى المدرسة من شأنه أن يسبب أضرارًا عقلية هائلة. “في حين أن العدوى هامشية عند الأطفال دون سن 12 عامًا”.

وختم ماجنيت قائلاً، إنه لم تقم أي مدينة بقدر ما فعلت شارلروا لدعم اقتصادها المحلي وسكانها.

وأشار إلى ان المدينة إقترضت 20 مليون يورو ، 10 منها كانت مخصصة لخطة الإنعاش الأولى، وقال، نعمل على مقترحات سياسية جديدة للتعامل مع الموجة الثانية.

زر الذهاب إلى الأعلى