بلجيكا

ماجنيت يدعو إلى محاربة التهرب الضريبي بدلاً من خفض الإنفاق العام

بلجيكا 24- دعا رئيس الحزب الاشتراكي الفرانكفوني، بول ماجنيت إلى بذل جهود أكبر لمكافحة التهرب الضريبي بدلاً من إجراء تخفيضات في الإنفاق العام في ميزانية 2022 والتي يناقشها حاليًا وزراء في الحكومة الفيدرالية، وذلك خلال لقاء له القناة الفلمنكية العامة VRT في إشارة إلى “وثائق باندورا”- وهي مجموعة من الوثائق التي اكتشفها الصحفيون توضح كيف أن الشركات الخارجية تستخدم للتهرب من الضرائب-.

وماجنيت الذي يترأس أكبر الأحزاب الثلاثة الناطقة بالفرنسية في ائتلاف فيفالدي البلجيكي المكون من سبعة أعضاء، أوضح: إن الشيء الرئيسي ليس مقدار الأموال التي يتم توفيرها في تجميع الميزانية ضرورياً بقدر معرفة الطريقة التي يتم بها ذلك”.

وشدد رئيس الاشتراكيين الفرانكفونيين في بلجيكا على الحاجة إلى تضييق الخناق على التهرب الضريبي، واقترح أن يكون التركيز على أصحاب الدخل الأكبر والشركات متعددة الجنسيات، قائلاً: “هناك الكثير من المال الذي يمكننا أن نجده بين العائلات البلجيكية التي تودع أموالها في الملاذات الضريبية” دون أن يدفع المواطنون العاديون.

ويذكر ماجنيت أسماء معروفة من بين الأفراد والشركات التي كشفت عنها أوراق باندورا، قائلاً: “تلك فضيحة عندما لا يدفع هؤلاء الأشخاص ضرائبهم بشكل صحيح في بلجيكا، فإن ميزانيتنا ستكون متوازنة لولا ذلك”.

كما أعرب ماجنيت عن أسفه لحقيقة أن بعض الاستثمارات التي تم تضمينها في خطة الإنعاش تم تخفيضها من قبل الوزراء التنفيذيين خلال مفاوضات الميزانية مع خفض الإنفاق الأولي البالغ 3 مليارات يورو إلى مليار يورو، وقال: “أجد ذلك أمرًا مؤسفًا إلى حد ما ونحن بحاجة ماسة إلى الاستثمار.”

وأضاف: “لا يكلفنا ذلك شيئًا عمليًا لأن أسعار الفائدة منخفضة للغاية، فأنا أؤيد الاستثمار في السكك الحديدية والعزل وترميم المباني، لأن مثل هذه الاستثمارات يجب أن تكون أكثر من مليار يورو، فالاستثمارات العامة لا تكلف الكثير لكنها تفيد الاقتصاد والوظائف.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock