كورونا في بلجيكا

لماذا أخذ لقاح كوفيد إذا كان هناك إحتمالية الإصابة بالمرض؟

بلجيكا 24 – يعتقد الكثير من الناس أن الحصول على اللقاح لا يستحق العناء بسبب سوء تفسير أرقام فعالية اللقاح.

إذا كانت كفاءة لقاحات فايزر 90% وأسترازينيكا 70% وجونسون أند جونسون 67% فإن هذا يثير الشك لدى العديد من الأشخاص الذين يتساءلون “لماذا المجازفة بأخذ التطعيم مع إستمرار وجود 30% من إحتمال الإصابة بالمرض؟”.

ووفقاً لتقرير صحيفة “لا فوا دو نور” :في الواقع نقوم بحساب فعالية اللقاح من خلال مقارنة عدد حالات العدوى التي تحدث وسط مجموعة سكانية تم تلقيحها مقابل مجموعة غير محصنة، اللقاح الفعال بنسبة 70% يعني أنه في مجموعة الأشخاص غير الملقحين الذين تم إكتشاف 100 حالة إصابة بالمرض ستكون 30 اصابة فقط إذا تم تطعيم الجميع، ما يقيس فعالية اللقاح ، إذن ، ليس عدد الأشخاص الذين يصابون بالمرض، ولكن تقليل خطر الإصابة بالمرض مقارنةً بالسكان الذين لم يتم تطعيمهم .

أما فيما يتعلق بـ «كوفيد-19»، عندما نقول على سبيل المثال أن لقاح أسترازينيكا “فعال بنسبة 70% ضد كوفيد، فإن هذا يعني أن اللقاح المعني يقلل من خطر الإصابة بأعراض المرض بنسبة 70% مقارنةً بمجموعة التحكم التي لم تأخذ اللقاح في وقت ينتشر فيه الفيروس، ناهيك عن إمكانية طرح معدلات مختلفة من الفعالية: وبالتالي فإن فعالية لقاح جونسون أند جونسون، تبلغ 67% بشكل عام ، ولكنها ترتفع إلى 85% عندما نركز على الوقاية من أشكال المرض الشديدة.

*التجارب الكبرى

يتم حساب فعالية اللقاح في نهاية التجارب الرئيسية التي تشهد تجنيد آلاف المتطوعين.
وبحسب صحيفة لوموند اليومية، يتلقى نصف المشاركين لقاحًا ، بينما يتلقى النصف الآخر علاجًا وهميًا، ثم يتم الانتظار حتى يصاب عدد كافٍ من الأشخاص بالمرض ليكونوا قادرين على إجراء التحليلات الإحصائية، يتم تقييم فعالية اللقاح بناءً على عدد الحالات في كل مجموعة يحدد الإجماع الدولي عتبة الفعالية بنسبة 50% على الأقل للقاحات ضد كوفيد-19. هذا ، في المتوسط ​​، يعادل معدل فعالية لقاحات الأنفلونزا الموسمية (40-60%).

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock