بلجيكا

لجنة كوفيد-19 تستمع إلى رئيسة الوزراء السابقة “صوفي ويلميس”

بلجيكا 24- بدأت اللجنة الخاصة المكلفة بإدارة وباء كوفيد-19 في البلاد، جلسات الاستماع للوزراء في مناصبهم خلال الموجة الأولى من الوباء يوم الجمعة.

وكانت رئيسة الوزراء السابقة صوفي فيلميس ، الضيفة الأولى التي تذكرت من فورها السياق الذي وقعت فيه الأزمة ، في أوائل عام 2020.

وقالت ويلميس: “على حد علمي، لا يمكن لأي شخص كان، أن يتنبأ ، على أساس عناصر صلبة وموثوق بها ، ليس أن شيئًا ما كان يتم إعداده، ولكن الحجم غير المسبوق والشرس للأحداث التي أعقبت ذلك ،”

ولا يمكن لأي شخص ، على حد علمي ، يمكنه ان يتوقع أن معرفتنا قليلة جداً بهذا الفيروس الذي سيصيب ليس بلجيكا فحسب بل العالم أجمع ،حتى فيما بالقرارت الصحية الواجب إتخاذها وإستجابات النظام العام لهذا الوباء”.

بالإضافة إلى ذلك ، لم يكن بإمكان أحد توقع إنتشار الفيروس من قبل الأشخاص الذين لا تظهر عليهم أعراض ، كما أضافت ويلميس، مشددةً على المسائل كانت معقدة للغاية”من حيث التدابير والمراقبة والقدرة على العزل”.

وأكدت ويلميس، أن قولها “كان يجب أن نعرف” سيعيد كتابة التاريخ.

وأوضح رئيس الوزراء السابقة، أن الأرقام الواردة من الصين كانت “مطمئنة إلى حد ما” لكنها “تناقضت تدريجياً” مع المعلومات الواردة من إيطاليا.

بالإضافة إلى ذلك ، “في 3 مارس ، كانت المعلومات التي قدمها الخبراء إلى لجنة الصحة البلجيكية، بنيت على أساس البيانات الصينية والتي كانت مطمئنة ، مشيرةً إلى السيناريو الأسوأ المتمثل في 13 ألف إصابة في 9 أسابيع ، منها 2000 إلى 3000 شخص كانوا يجب عليهم دخول المستشفى، بما في ذلك 700 شخص في العناية المركزة “.

“ومع ذلك ، بعد 6 أيام من الوفاة الأولى في بلجيكا ، اضطرت السلطات إلى إجراء إغلاق عام للسكان. والذي يعتبر واحد من أكثر الإجراءات جذرية في تاريخ بلجيكا”.

لذلك، تقول ويلميس، يجب علينا النظر بصورة عادلة وموضوعية ونقدية إلى التحليل ؛ وهذا يعني أنه يجب أن نأخذ في الاعتبار ، لكل فترة قيد المناقشة ، المعرفة العلمية المتاحة في ذلك الوقت ، والحالة العامة لفهم ودعم الرأي العام ، وتأثير الخطاب السائد ، والمقارنة مع الوضع خارج بلدنا، ولكن أيضًا الموارد المادية والبشرية المختلفة المتاحة للعلماء والمؤسسات والسلطات في ذلك الوقت.

بعد أكثر من عام بقليل من بداية الإغلاق الأول في بلجيكا ، بلغ إجمالي الإصابات بفيروس كورونا إلى 822801 حالة، في حين وصل عدد الوفيات 22624 حالة جراء الإصابة بفيروس كورونا المسبب لمرض كوفيد-19.

ومع تدهور أرقام فيروس كورونا في بلجيكا ، ستجتمع اللجنة الاستشارية يوم الجمعة ، قبل أسبوع من الموعد المقرر ، لمناقشة التغييرات المحتملة على القواعد.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock