بلجيكا

لجنة الصحة بالبرلمان تُعيد مناقشة مسألة التبرع بالدم من الأشخاص بسبب ميولهم الجنسية

بلجيكا 24- بدأت لجنة الصحة بالبرلمان الفيدرالي،الثلاثاء، في دراسة إقتراح قدمه الحزب الاشتراكي الفرانكفوني PS ، بهدف مراجعة شروط التبرع بالدم من الأشخاص بسبب ميولهم الجنسية.

في بلجيكا ، يُستبعد حالياً الرجال الذين مارسوا الجنس مع رجل آخر (الشواذ)، من التبرع بالدم لمدة اثني عشر شهرًا بعد آخر إتصال جنسي مع رجل آخر.

كما يتم أيضًا إستبعاد المغايرين جنسياً الذين يزعمون أنهم شاركوا في سلوك محفوف بالمخاطر ، على سبيل المثال العديد من الشركاء الجنسيين ، ولكن لمدة أربعة أشهر.

وفي البرلمان الفيدرالي، أعيد النقاش حول التبرع بالدم من الرجال الذين يمارسون الجنس مع الرجال إلى جدول الأعمال من قبل الحزب الليبرالي MR في 17 مايو الماضي. وكان الليبراليون قد طالبوا ، بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة رهاب المثلية الجنسية ، ورهاب المتحولين جنسيا ، والقضاء على هذا التمييز ، من خلال مطالبة وزير الصحة الفيدرالي ، فرانك فاندينبروك (Vooruit) ، بالموافقة “على وجه السرعة” على “مرسوم ملكي” بحيث القواعد الحالية متناسبة ومتوافقة مع أحدث البيانات العلمية “.

ثم أشار نائب الحزب الاشتراكي “هيرفي ريجوت” إلى تقديم مجموعته اقتراحًا لحل هذا الأمر في عام 2015 (عبر دانيال سينيسايل) ، أعيد تقديمه في عام 2020. تم تقديم هذا النص يوم الثلاثاء في لجنة الصحة بمجلس النواب. على وجه الخصوص ، فإنه ينص على إنشاء بروتوكولات محددة. وقال ريجوت “يجب فحص نوعية الدم فقط” ، داعياً إلى عدم إجراء مزيد من الفحوصات “على المجموعات”. وقال “يجب أن يؤخذ في الاعتبار فقط السلوك المحفوف بالمخاطر”.

كما قدمت النائبة صوفي روهوني من حزب DéFI مشروع قانون يهدف إلى القضاء على الفرق بين المثليين جنسياً والمغايرين جنسياً، وأيضاً طالبت بضم هذا النص إلى نص الاشتراكيين الفرانكفونيين.

وسيتم تحديد ترتيب العمل في الجلسة التشريعية القادمة للجنة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock