اخبار غنت

فيديو: رئيس الوزراء يحضر وقفة إحتجاجية حداداً على “جولي 14 عاماً”.. انتحرت بعد أن اغتصبها 5 شبان

بلجيكا 24- نُظمت وقفة إحتجاجية صامتة مساء الأربعاء في مدينة غنت حداداً على الفتاة “جولي” البالغة 14 عامًا من Gavere (فلاندرز الشرقية)، والتي إنتحرت بعد أن كانت ضحية عملية إغتصاب جماعي.

وحضر الوقفة حوالي مائة شخص ، بمن فيهم رئيس الوزراء ألكسندر دي كرو ، ورئيس بلدية غنت ماتياس دي كليرك وأعضاء مختلفون من مجلس المدينة.

وكان لدى رئيس الوزراء دي كرو ، الذي ظل في مكانه طوال الوقفة الاحتجاجية، دافع شخصي مماثل لحضور الوقفة الاحتجاجية.
وأوضح دي كرو قائلاً:”أنا هنا في المقام الأول كوالد. أنا نفسي لدي أطفال في ذلك العمر من نفس المنطقة ، نفس النوع من المدارس. أريد أن أقدم دعمي للوالدين ولجميع المعنيين “.

مثل العديد من البلجيكيين ، صُدم رئيس الوزراء بهذه الأحداث المأساوية. وقال،”لا يمكننا أن نسمح لفتاة صغيرة بأن تكون عاجزة لهذا الحد ولا تجد أي مساعدة ثم تفعل شيئًا مميتًا، مشيراً إلى ان العنف ضد المرأة هو جائحة أجرى. حيث انه بات يحدث بشكل يومي ولكن لا مكان له في بلدنا.

وأكد رئيس الوزراء على انه إذا كانت التدابير المعمول بها اليوم غير كافية ، فعلينا إذن اتخاذ المزيد من الإجراءات.

وختم رئيس الوزراء قائلاً: دعونا ننتظر نتيجة التحقيق ثم نرى ما هو المطلوب “.

وتعود القصة إلى 15 مايو، حين كان من المقرر أن تقابل “جولي” صديقها،  في المقبرة في مدينة غنت ، حيث تعيش والدتها.
إكتشفت الفتاة ذات الـ 14 ربيعاً وجود خمسة أشخاص تناوبوا على إغتصابها، عادت الفتاة إلى منزلها ولم تستطع إخبار والديها بما حدث، إلا انها إكتشفت ظهور صور على الإنترنت إلتقطها الشبان الخمسة أثناء اغتصابها ، الأمر الذي لم تتحمله فأقدمت على الإنتحار.

وتهيب السلطات البلجيكية بجميع المواطنات والمواطنين، أي شخص يجد لديه أفكار إنتحارية، الإتصال بخط المساعدة الخاص بمركز منع الانتحار على الرقم 080032123 (مجهول الهوية ومجاني ومتوفر على مدار 24 ساعة في اليوم). ولمزيد من المعلومات على www.preventionsuicide.be.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock