حوادث

فضيحة في مخيّم في فرنسا… بلجيكي يصوّر مراهقة وهي تستحم بالبكيني

بلجيكا 24-  أقدم رجل بلجيكي كان في مخيّم بالمدينة الساحلية الفرنسية Côte d’Azur رفقة عائلته، على تصوير فتاة تبلغ من العمر 16 عاما أثناء الإستحمام.

وتحولت عطلة عائلة هولندية في مخيم بالمدينة الساحلية الفرنسية Côte d’Azur إلى فوضى، بعد أن تم تصوير ابنة العائلة المراهقة  دون علمها من قبل رجل أثناء الاستحمام.

وبحسب “هيت لاتست نيوز”، فإن المتلصص المعني هو أب بلجيكي ، من Zulte في فلاندرز الشرقية

وقالت والدة الفتاة للصحيفة:  “بينما كانت ابنتي تستحم ، رأت هاتفًا ذكيًا يظهر تحت حاجز المقصورة بدأت بالصراخ وسمعت شخصًا يهرب. ثم هرعت إلينا ، مذعورة تمامًا  لتخبرنا بما حدث”.

وتوجهت المراهقة ووالداها مباشرة إلى مكتب الاستقبال في المخيم ، حيث تمكنوا من مشاهدة الصور التي تم تصويرها بواسطة كاميرا مراقبة مثبتة في غرفة الاستحمام.

وأوضحت الأم: “رأينا رجلاً في الأربعينيات من عمره يحدق في الكاميرا تعرفنا عليه لأننا رأيناه بالفعل في المخيم. لذلك واجهناه على الفور بالصور “.

وكان المشتبه به جالسًا بهدوء في الخارج مع زوجته وطفليه، حيث أنكر الحقائق أولاً ولكن اعترف بعد ذلك بأنه صوّر الفتاة ، موضحاً أنها المرة الأولى التي يرتكب فيها مثل هذا الفعل.

وحاولت زوجته ، وهي محرجة ، تهدئة الأمور من خلال عرض مصادرة هاتف زوجها الذكي،  إلا انه لم يكن كافياً لعائلة الضحية الذي استدعى الدرك الفرنسي

واقتيد البلجيكي إلى مركز الدرك في Fréjus حيث تمت مقابلته لمدة أربع ساعات قبل الإفراج عنه، و اضطر هو وعائلته إلى مغادرة المخيم على الفور.

“من يدري ما الذي يمتلكه هذا الرجل أيضًا على جهاز الكمبيوتر الخاص به”

و أعلنت الأم أنها ستبلغ الشرطة البلجيكية بالقضية من أجل المتابعة. وخلصت إلى القول: “من يدري ما الذي يمتلكه هذا الرجل أيضًا على جهاز الكمبيوتر الخاص به”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock