بلجيكا

فان لايتيم يدافع عن التعليم..المدارس مرآة للوباء وليست محركاً له

بلجيكا 24- ضمن ردود الفعل على قول ان المدارس في بلجيكا هي محرك أساسي ومنبع لإنتشار الفيروس، قال عالم الفيروسات والناطق بإسم فريق كوفيد-19 الفيدرالي “إيف فان لايتيم”، الثلاثاء، إن المدارس ما هي إلا مجرد “مرآة للوباء” وليست محركًا له.

وأوضح فان لايتيم، ان المدارس جزء من المجتمع ، ولا يوجد سبب يمنعهم من تفادي الزيادة في الإصابات التي تظهر في كل مكان.

وأضاف قائلاً، أن معظم الأطفال الذين تم اختبارهم حتى الآن يخضعون للاختبار بسبب إتصالات عالية الخطورة خارج المدرسة 45% خارج المدرسة مقابل 38% في المدرسة.

هذا هو الحال أيضًا بالنسبة للمدرسين ، بنسب مماثلة ، على الرغم من أنه يمكنهم أيضًا نقل العدوى لبعضهم البعض في الغرف المخصصة لهم، والتي قرر وزراء التعليم إغلاقها ضمن إجراءاتهم الجديدة للحد من إنتشار العدوى.

ويفسر هذا بشكل جزئي، إختيار عدم تطعيم موظفي المدرسة كأولوية. والسبب الآخر هو أن بلجيكا إختارت “طريقًا للتطعيم يرتبط بالتأثير على صحة الفرد المعرض للخطر وعلى الحفاظ على بنية نظامنا الصحي”.

بمعنى آخر ، لا يركز على وقف إنتشار الفيروس.

وخلص فان لايتيم، إلى أن هناك حوالي 500 ألف مدرس في بلجيكا ، وبالنظر إلى العدد المحدود من اللقاحات المتاحة ، فإن تطعيمهم كأولوية سيحرم مؤقتًا الأشخاص الضعفاء والمعرضين للخطر من التطعيم.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock