بلجيكا

فان رانست يأمل في تشديد الإجراءات بسرعة ولا يستبعد “إغلاق صارم”

بلجيكا 24 – بعد إنتهاء إجتماع اللجنة الإستشارية، الجمعة الماضي، فوجئ العديد من المراقبين بإعلانات رئيس الوزراء ألكسندر دي كرو، فبعد تقديم الاجتماع بأسبوع واحد عن موعده الرسمي بسبب الوضع الصحي إختارت اللجنة بشكل أساسي “إيقاف مؤقت” لعملية التخفيف التي كانت مقررة في ذلك اليوم، فضلاً عن تشديد القيود بسبب التزايد المستمر في حالات الإصابة بفيروس كورونا في بلجيكا.

ودعا فرانك فاندنبروك وزير الصحة لإتخاذ إجراءات أكثر صرامة وتعزيز القواعد المعمول بها.

وقال “إذا اقتصرنا على الإجراءات التي تم تحديدها يوم الجمعة ، فهذا رهان محفوف بالمخاطر”

وكرر فاندنبروك، صباح الاثنين على ميكروفون VRT، قوله،”إذا أردنا إعادة فتح المدارس بالكامل في 19 أبريل وقطاع الضيافة في الأول من مايو ، فعلينا أن نفعل كل ما في وسعنا”، هذا ما أكدته صحيفة “هيت لاتيست نيوس”، في تقريرها اليوم.

هل تتجه بلجيكا نحو “إغلاق” صارم؟

من جانبه، رحب عالم الفيروسات الشهير “مارك فان رانست”، بالإجراءات الإضافية المتخذة لمكافحة إنتشار فيروس كورونا في المدارس ، لكنه يعتبرها غير كافية، وقال في مقابلة مع صحيفة هيت لاتيست نيوس “نحن بحاجة إلى التعامل مع المشكلة على نطاق أوسع، الزيادة التي نشهدها حاليًا كبيرة جدًا لدرجة أنك لن تكون قادرًا على عكس الاتجاه من خلال إتخاذ بعض الإجراءات لقطاع مستهدف”.

وأضاف”عليك أن تنظر إلى ما تفعله الدول الأخرى”  في إشارة إلى القرارات المتخذة في ألمانيا وفرنسا حيث يوجد “تشديد واضح للغاية”.على حد قوله

ومن جهة اخرى، لم يعلق عالم الفيروسات على طبيعة الإجراءات ، لكنه لا يستبعد “الإغلاق الصارم ” وقال “في مرحلة ما ، لن يكون لديك خيار سوى إتخاذ إجراءات صارمة.”

 

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock