اخبار انتويرب

طبيب عام في أنتويرب يرفض استقبال المرضى غير الملقحين

بلجيكا 24- رفض طبيب عام في أنتويرب استقبال المرضى غير الملقحين، وظهر ذلك خلال رسالة منشورة على باب عيادة عامة في أنتويرب، تحمل كلمات “اعتبارًا من 1 يناير 2022، لن أقبل بعد الآن المرضى الذين لم يتم تطعيمهم”.

ويعد إجراء الأطباء هذا غير مقبول من الناحية الأخلاقية، بينما تدعو جمعية الأطباء الممارسين العامين Domus Medica إلى مناقشة واجب التطعيم أكثر من أي وقت مضى، ولازالت الآراء منقسمة، ويقول الرجل الذي نشر الرسالة على مواقع التواصل الاجتماعي: “لقد تلقيت بالفعل تهديدات بالقتل لمجرد أنني صورت رسالة من طبيبي”.

إن الطبيب العام الذي بعث برسالة إلى مرضاه غير المطعمين هو -حسب من حوله- “من المدرسة القديمة” ولا يزال يأخذ الوقت الكافي للقيام بزيارات منزلية بضمير حي، إنه مستاء حقًا ولا يفهم سبب عدم رغبة الناس في التطعيم”.

و”خوفا من الانتقام” يفضل عدم سرد قصته في الصحف، فإنه يتضح من دوافعه أنه لا يريد رفض المرضى من أجل صحته أو صحة زملائه في السكن المعرضين للخطر، فقد تم توضيح الرسالة بالقول: إذا لم يتم تطعيمك فمن الأفضل أن تجد طبيبًا عامًا آخر، لأنك لا تثق في الدواء لذلك لا تثق بي أيضًا”.

وبدوره قال ميشيل دينيير نائب رئيس نقابة الأطباء: “هذا الأمر غير مسموح به، والرفض العام لتقديم رعاية طبية اختيارية لأن المريض لم يتم تطعيمه هو أمر غير مقبول أخلاقياً وفقًا لمدونة أخلاقيات مهنة الطب، يمكن للطبيب أن يحكم فقط على أساس كل حالة على حدة، أنه لا يمكنه الاستمرار في علاقة علاجية أو تقديم تدخل أو علاج، بل يجب أن يكون هناك سبب واضح لذلك: صراع مع المريض أو نقص في الإحسان”.

وتابع: يحق للمرضى غير الملقحين مراجعة الطبيب، ويجب ممارسة الطب بإخلاص، مع مراعاة السياق الأوسع، إذا كان هناك خطر على صحة الطبيب أو صحة الآخرين، فقد يرفض الطبيب تقديم الرعاية، ولكن ليس من دون التحقق من عدم وجود أمراض سائدة، وإذا لزم الأمر دون ضمان استمرارية الرعاية، وفي جميع الحالات الأخرى يجب على الطبيب استشارة المريض غير الملقح، ثم يطلب من المريض إتباع إجراءات وقائية إضافية ويتخذ بنفسه الاحتياطات اللازمة”.

وأشار: من غير الواضح ما هي مخاطر الطبيب إذا رفض مرضى الدورة الشهرية غير الملقحين، إن كان هناك أي شكوى يتم التعامل معها في مجالس المحافظات حتى لا يتم تحديد القانون التأديبي، المرسوم الملكي 79 لا يسمح لي حتى بالتواصل حول هذا الموضوع في حالة تقديم شكوى بشكل عام”.

في إطار جمعية الأطباء العامين دوموس ميديكا، يدافع رويل فان جيل عن هذا الطبيب قائلاً: “لا أحد يسحب قطعة من الورق كهذه للمتعة، مجموعة الأشخاص غير الملقحين هي موضوع النقاش بين الأطباء، إنهم يمارسون ضغطاً هائلاً على نظام الرعاية الصحية. ألا يجب أن نتجه نحو التطعيم الإجباري في مرحلة ما؟ يجب وضع هذا السؤال على الأجندة السياسية بعد نقاش اجتماعي واسع، لقد استمر الوباء منذ ما يقرب من 20 شهرًا، وبدأت موجة الأعداد تثقل كاهل العقل، وقد يكون أقل وضوحًا من الأسرّة المشغولة في المستشفيات ولكن إذا استمر هذا لأشهر متتالية فلن نتمكن من البقاء واقفين على أقدامنا”.

ويقول المريض الذي نشر الرسالة على مواقع التواصل الاجتماعي: “فقط لأنني شاركت منشور طبيبي العام على وسائل التواصل الاجتماعي تعرضت فجأة للقصف برسائل كراهية، وهناك حتى تهديدات بالقتل بينهم”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock