بلجيكا

طبيب بلجيكي من لندن “يجب على بلجيكا إغلاق مدارسها”

بلجيكا 24 – يعمل البلجيكي إيغور فيرينز كطبيب أطفال في المستشفى الملكي في لندن ويجد نفسه في مواجهة مرضى مصابين بالنوع البريطاني من فيروس كورونا كل يوم و بالنسبة له يجب على بلجيكا إغلاق مدارسها كما هو الحال في إجلترا.

أصبحت السلالة الجديدة لكورونا البرازيلية واليابانية والأمريكية والجنوب أفريقية والبريطانية مقلقة للغاية،ففي بلجيكا تسببت السلالة البريطانية في العديد من الوفيات بما في ذلك في دار De Groene Verte في Houthulst حيث حصدت أرواح أربعة من السكان.

ولمحاربة هذا “الوباء الجديد” ، وضعت الحكومة البريطانية إجراءات احتواء جديدة سارية المفعول حتى مارس، هل ستتخذ بلجيكا الإجراءات خلال اللجنة الاستشارية المقررة مبدئيًا في 22 يناير؟

ويرى إيغور فيرينز انه يجب على بلجيكا إتخاذ إجراءات وقال “السلالة المتداولة حاليًا هي أكثر عدوى بكثير، إذا لم تكن بلجيكا حذرة ، فإن السيناريو نفسه ينتظرها “.

وقال الطبيب لصحيفة هيت لاتست نيوس”هناك أيضًا أطفال حديثي الولادة مصابون بكورونا، نحن لا نعرف ما إذا كانوا قد أصيبوا بالعدوى من خلال المشيمة أو من خلال الاتصال بالأم فور الولادة ،قد يكون النوع البريطاني أكثر عدوى للأطفال ، لكن هذا لا يعني أنه يجعلك أكثر مرضا لا يزال معظم الأطفال لا يمرضون منه، على أي حال ، لا توجد زيادة كبيرة في عدد المرضى الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و 12 عامًا ، كما أنهم يظهرون نفس الأعراض الموجودة في الموجتين الأوليين، بالنسبة لمعظم الأطفال ، تكون الشكاوى خفيفة “.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock