بلجيكا

رغم الحجر الصحي…سانتا كلوز قادم بهداياه إلى أطفال بلجيكا نهاية الأسبوع

بلجيكا 24 – وفقاً لتصريحات وزيرين بالحكومة البلجيكية التي تفيد بأن (سانتا كلوز) لن يضطر إلى الدخول في الحجر الصحي عندما عند وصوله إلى بلجيكا في نهاية الأسبوع.

وفي رسالة مكتوبة إلى سانتا كلوز ، أكد وزير الصحة الفيدرالي فرانك فاندينبروك (حزب sp.a) وزميلته، وزيرة الداخلية البلجيكية أنيليس فيرليندن (حزب CD & V) أنه لن يكون مضطرًا للدخول للحجر الصحي ، على الرغم من السفر من منطقة حمراء.

بالإضافة إلى ذلك ، لن يُطبق حظر التجول المفروض على مستوى البلاد من الساعة 22.00 إلى 06.00 عليه أو على مساعديه ، للسماح لهم بتسليم الهدايا لأطفال البلاد.

عادةً ما يتم إستقبال وصول سانتا كلوز والوفد المرافق له من قبل حشود من الأطفال ، لكن الإجراءات المتخذة لوقف إنتشار كوفيد-19 جعلت مثل هذه التجمعات مستحيلة هذا العام. لكن القدوم والموكب اللاحق سيبثان على شاشة التلفزيون كالمعتاد.

وفي وقت سابق من هذا الشهر ، أرسل سانتا كلوز رسالة فيديو إلى أطفال بلجيكا ، وعد فيها بأداء واجباته رغم القيود المفروضة.

وقال سانتا كلوز: “حتى لو اضطررت إلى تجاوز أسطح المنازل مرتديًا بدلة فضائية ، فسوف أكون معكم”.

إلا ان الوزيران طمئنا سانتا كلوز قائلين أن “البدلة الفضائية” لن تكون مطلوبة.

“سيتم نشر المرسوم الملكي بهذا المعنى قريبًا في الجريدة الرسمية البلجيكية وله الأسس القانونية التالية: تستغرق الرحلة بالقارب البخاري من إسبانيا 17 يومًا ، أي 7 أيام أكثر مما نطلبه ، وبالتالي فإن هذه الفترة أطول مما يكفي كعزل”.

ومع ذلك ، نصح سانت كلوز وفريقاً أيضًا بالحذر أثناء وجودهم في بلجيكا.

وأضافت الرسالة : “نوصيك بالحفاظ دائمًا على مسافة بينكما ، وغسل يديك بشكل كافٍ وارتداء قناع للوجه عند الضرورة. مع “البُرْطُلّ” واللحية البيضاء الطويلة ، قد لا تكون ممتعة، ولكن كما أكد لنا عالم فيروسات إسباني أن لحيتك تحميك بشكل كاف وتعمل كقناع “.

ولمرة واحدة ، لن يضطر سانتا كلوز إلى التحقق من قائمته لمعرفة الأطفال الذين كانوا صالحين وأيهم لم يفعلوا ذلك. وأوضح الوزراء أن الأوقات كانت صعبة ، لكن جميع الأطفال تصرفوا بشكل جيد.

وأضاف الوزراء “ليس فقط لحماية أنفسهم ، ولكن بشكل خاص لحماية الآخرين. يبذل الآباء والأمهات قصارى جهدهم خلال أسبوع العطلة هذا لمنحهم مزيدًا من الاهتمام ، لكنهم يستحقون زيارتك هذا العام أكثر من أي وقت مضى. كل طفل هنا هو بطل ، لذلك ليس عليك مراجعة كتابك الكبير”.

زر الذهاب إلى الأعلى