بلجيكا

خفض “الضريبة المضافة” على المطاعم في بلجيكا … نعمة أم نقمة

بلجيكا 24- قررت الحكومة الاتحادية خفض ضريبة القيمة المضافة من 21% إلى 6% على المطاعم وخدمات تقديم الطعام ، بما في ذلك المشروبات الكحولية حتى سبتمبر القادم.

وفي فيديو سابق أعرب فيه النائب البرلماني دينيس دوكارم (حزب MR) عن رغبته في فعل الشيء نفسه بالنسبة لمهن الاتصال (مصففي الشعر ، وخبراء التجميل ، وما إلى ذلك) حتى أبريل 2022.

غير ان إثنان من أساتذة الاقتصاد كان على الآخر الآخر من النهر يبحثان في تجارب متطابقة حدثت في الخارج لتأكيد أنه عندما تعود ضريبة القيمة المضافة إلى مستواها الأصلي ، قد ترتفع الأسعار بالنسبة للمستهلك.

يريد جان هيندريكس (جامعة لوفان و Itinera) و فاليريو سيرس (من جامعة لوفان وشركة Compass Lexecon)في أن يكونا واضحين منذ البداية: على الرغم من عدم إنتقادهما للإجراء في حد ذاته، إلا إنهم يقولون أنه قد يتم إستخدامه لإعطاء دفعة للقطاع (فقط هوريكا المعنية اليوم) في ضوء الوضع. لذلك قاموا فقط بتحليل الإجراء.

ويقول جان هندريكس، سترتفع الأسعار بالتأكيد عندما تعود الأمور إلى طبيعتها، حيث ان التخفيض في ضريبة القيمة المضافة سيكون له تأثير أقل على الأسعار مما كان عليه عندما ترتفع ، مضيفاً ،أن ضريبة القيمة المضافة تمثل 33% من عائدات الضرائب في بلجيكا (38) مليار من إجمالي 120 والتي تمول التعليم وواحد من كل ثلاثة معاشات تقاعدية.

ووفقاً للسيد هندريكس: أثرت الأزمة بشدة بالفعل على هذه الإيرادات: فقد فقدنا 5 مليارات في عام 2020 مقارنة بنتائج عام 2019.

ولتوضيح هذه المسألة ، كأحد الأمثلة، في فرنسا ، في عام 2009 ، تم تخفيض ضريبة القيمة المضافة على قطاع الفنادق والمطاعم من 19.5% إلى 5.5%. في المقابل ، إلتزام القطاعات المعنية بتوزيع المكاسب بين إنخفاض الأسعار للعملاء (33%) ، وزيادة الأجور أو خلق فرص العمل (33%) ، وزيادة هوامش الشركة (33%).
وأعقب هذا الانخفاض زيادتان متتاليتان في ضريبة القيمة المضافة من 5.5% إلى 7% في عام 2012 ومن 7% إلى 10% في عام 2014.

العملاء لا يستفيدون
وحسب توضيح جان هندريكس: “لقد أفاد التخفيض في ضريبة القيمة المضافة أصحاب المطاعم بشكل أساسي”. حيث استحوذت المطاعم على 40% من الأرباح ، أكثر بكثير من 33% كان من المفترض أن تحصل عليها. كما استفاد الموظفون من 25% من التخفيض.

وبينما استحوذ الموردون على 15% من الأرباح، فقد تمتع العملاء بنسبة 20% فقط من المكاسب المسجلة. بشكل ملموس ، هذا يمثل انخفاضًا في سعر الطبق بنسبة … 2.8%. ”

على العكس من ذلك ، تم نقل الزيادتين المتتاليتين بشكل أكبر إلى المستهلكين. بالنسبة للزيادة الأولى ، استوعب العملاء 50% (38% للثانية).

ويقول هندريكس: “رفع أصحاب المطاعم أسعارهم ، نتيجة لارتفاع ضريبة القيمة المضافة ، مرتين إلى ثلاث مرات أكثر مما خفضوه لخفض ضريبة القيمة المضافة”. “بشكل ملموس ، هذا يعني بالنسبة لبلجيكا أن تخفيض ضريبة القيمة المضافة من 21% إلى 6% متبوعًا بالعودة إلى 21% سيؤدي إلى انخفاض الأسعار بنسبة 3% تليها زيادة بنسبة 7.5%. وهذا يعني ، في النهاية ، زيادة في الأسعار بنسبة 4.5%. ”

مصففو الشعر الفنلنديون
قررت فنلندا تخفيض ضريبة القيمة المضافة لمصففي الشعر في عام 2007 ، من 22 إلى 8%. عادت إلى المستوى الأولي في عام 2012.إنتقل 40% من قيمة الانخفاض إلى السعر للعميل و 60% لأرباح الحلاقين. كما تم تمرير العائد على السعر الأولي بنسبة 80% على الأسعار مقابل 20% على أرباح الحلاقين. كما يقول السيد هيندريكس: “ان التأثير التصاعدي على السعر أكبر بمرتين من التأثير الهبوطي”.

هناك استثناء واحد … حيث يلاحظ الأستاذ البلجيكي: تخفيض ضريبة القيمة المضافة على الكهرباء (21 إلى 6%) بين أبريل 2014 وسبتمبر 2015.

“وكشفت دراسة أن الانخفاض الكامل والزيادة اللاحقة قد تم نقلها إلى العملاء. يمكن تفسير ذلك من خلال حقيقة أن أحد مكونات سعر الكهرباء (تعريفات التوزيع والنقل) منظم وأن العديد من العقود تستند إلى صيغ مؤشرات يصعب تغييرها على المدى القصير. “

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock