بلجيكا

خبراء بلجيكيون يحذرون من إرخاء التدابير كما حدث في مايو ويونيو

بلجيكا 24 – الأخبار التي تفيد بأن شركتي Pfizer و BioNTech تعملان على تطوير لقاح ثبت نجاحه خلال الاختبارات الأولية بنسبة 90% على الذين تم تلقيحهم ، رفع الآمال في العودة السريعة إلى الوضع الطبيعي القديم.

أعرب خبير الإحصاء الحيوي وعضو مفوضية كورونا الجديدة “خيرت مولينبيرغس” ، عن تفاؤله أيضاً، لكنه حذر من أنه لا يزال هناك الكثير مما يجب أن يحدث.

ويوضح مولينبيرغس “ان اللقاح لا يزال بحاجة إلى الموافقة، بعد ذلك ستكون هناك حاجة إلى عملية لوجستية ضخمة لطرح اللقاح، الأمر الذي سيستغرق الأمر أيضاً بعض الوقت.

ويقول مولينبيرغس ،نهدف إلى فترة ما بين ربيع وصيف العام المقبل. ستحتاج شركة Pfizer إلى عام كامل لتحقيق هدفها المتمثل في 1.3 مليون جرعة. بما أنك تحتاج إلى جرعتين لكل شخص ، فهذا يعني أنه يمكنك تلقيح 650 مليون شخص. يبلغ عدد سكان العالم عشرة أضعاف ذلك. ستكون هناك حاجة إلى المزيد من هذا اللقاح الوحيد. بمجرد أن يتوفر لقاح – ونأمل أن تتبع لقاحات أخرى – يمكننا البدء في تلقيح الفئات الأكثر ضعفًا. هذا سيحل الكثير من المشكلة “.

ويعمل غيرت مولينبيرغس الآن في مفوضية كورونا بقيادة بيدرو فالكون، والتي يفكر خبراءها في متى وكيف سيكون التخفيف لإجراءات الفيروس ممكنًا. والتي تعتزم السلطات أن يكون أكثر صرامة هذه المرة.

ويضيف مولينبيرغس، قامت مجموعة الخبراء GEES المعنية بخطة الخروج من الحجر الصحي والتي نصحت أثناء تخفيف الإجراءات بعد الإغلاق الأول بعمل هائل، لكننا أعادنا فتح المجتمع بحماس شديد في مايو و يونيو، وأضاف، لا نريد تكرار ذلك، معرباً عن أمله في ان نجتاز الفترة التي تسبق إطلاق اللقاح دون وقوع الكثير من المشاكل”.حسب قوله.

إعادة فتح المدارس لاستقبال 1.2 مليون طفل فلمنكي الأسبوع المقبل.

ويقول مولينبيرغس، ستراقب المفوضية أي تأثير على الوضع الوبائي، وأضاف،”إذن يمكننا أن ننظر إلى مزيد من الإرخاء في التدابير.

وأشار خبير الإحصاء إلى أهمية منح كل خطوة وقتًا كافيًا ليتم تقييمها. مضيفاً انه من الأفضل الانتظار طويلاً بدلاً من رؤية معدل الإصابة يرتفع مرة أخرى، فلا يمكننا السماح لأنفسنا بأن ينتهي بنا الأمر في هذا النوع من المواقف مرة أخرى “.

زر الذهاب إلى الأعلى