بلجيكاعلوم و تكنولوجيا

حتى لا تسقط في فخ المعلومات المزيفة لا تشاركها

بلجيكا 24- ساعد عصر الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي على انتشار الأخبار المزيفة التي تنتشر كالنار في الهشيم في المجتمعات لصالح شخص ما أو مجموعة من الأشخاص أو حركة أو حتى شركة، وكانت أجواء انتشار وباء كوفيد 19 عالمياً مواتية لانتشار الأخبار المزيفة، فقد ساهم انتشار هذا الوباء إلى حد كبير في تسونامي المعلومات الخاطئة.

وقد استهدفت المعلومات المزيفة في بداية الأمر الحديث عن أصل فيروس كورونا، حتى طالت اللقاحات المختلفة ضد كوفيد-19 على وجه الخصوص، فقدمت مواقع التواصل الاجتماعي معلومات خاطئة مضمونها: أن اللقاحات “أكثر خطورة من الفيروس”، وأنها “تغير لون الدم” ، أو أنها “تحتوي على أجسام مضادة أقل من غير الملقحة”.

ولكي لا تقع في فخ الأخبار الكاذبة، عليك أولاً الاحتفاظ بالعقل النقدي لمواجهة هذا المعلومات الزائفة، من خلال معرفة مصدر المعلومات، “هل هو مصدر رسمي؟ ومن أخرجها وأنتجها؟” لذا فعليك التحقق من دقة المعلومات خاصة عندما يتعلق الأمر بفايروس كورونا المستجد، حيث هناك مصادر رئيسية مثل Sciensano أو SPF Santé أو منظمة الصحة العالمية يمكنك الاعتماد عى المعلومات الواردة منها لدقتها ومصداقيتها.

وإذا كانت لديك أي شكوك حول معلومة ما أو لم تكن متأكدًا من صحتها فلا تشاركها سواء عبر واتساب أو فيسبوك أو تويتر، حتى لا تكون مشاركاً في انتشار الأخبار المزيفة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock