إقليم الفلاندرزحوادث

حاكمة مقاطعة أنتويرب تقرر حظر راكبي الدراجات من إرتداء “سماعات الرأس”

بلجيكا 24 – تسبب إرتفاع عدد حوادث السير المميتة التي شارك فيها راكبو الدراجات ، في توجيه المسؤولين في فلاندرز نداءات عديدة، بمن فيهم قاضي جنائي سابق ، لمنع راكبي الدراجات من إرتداء سماعات الرأس.

وكشفت الأرقام التي صدرت الأسبوع الماضي أنه في النصف الأول من عام 2019 ، توفي 48 من راكبي الدراجات في حوادث طرق مختلفة، مسجلاً رقماً قياسياً جديداً في بلجيكا.

ووفقًا لما ذكرته صحيفة غازيت فان أنتويرب ،دفعت هذه الأرقام ” كاثي بيركس ” حاكمة مقاطعة أنتويرب ، إلى حظر إستخدام سماعات الرأس بين راكبي الدراجات في محاولة للحد من للحوادث المفاجئة والمتكررة خلال حركة المرور ، قائلةً ان الوضع “أصبح خطير “.

تكررت دعوات القاضي الجنائي السابق لحاكمة أنتويرب بعد حادث خطير وقع بين راكبي دراجات ، كان أحدهما يرتدي سماعات الرأس ، حسبما ورد ، في نهاية الأسبوع.

ووفقاً لصحيفة هيت لاتيست نيوز ، تسبب تصادم بين رجل في العشرينات من عمره وامرأة في الأربعينيات من العمر في إصابة الأخيرة بجروح خطيرة ، حيث قال الرجل البالغ من العمر 24 عامًا إنه لم يلاحظ أنه قد اصطدم بدراج آخر .

جمع التحقيق الذي جرى عقب التصادم مجموعة من شهادات الشهود ،والتي أفادت أن الرجل الذي كان يستقل دراجة كهربائية كان يرتدي سماعات رأس.

ونقلت الصحيفة عن تقرير الشرطة حول الحادث ، ان الرجل قال : “لم أشعر بأي شيء ولم ألاحظ أي شيء ، لأنني كنت أرتدي سماعات الرأس”.

وقال كريستيان فان هووريبك ، القاضي السابق بمحكمة الشرطة لصحيفة هيت لاتيست نيوز، ” وضع سماعات الرأس أثناء ركوب الدراجات أمر خطير للغاية”.

“بذلك يقوم الدراج بالتوقف عن التركيز في حركة المرور وكل شئ حوله بالمقابل يقوم بالتركيز فقط على الموسيقى . مستشهدًا بتقارير خبراء المرور الذين ينصحون راكبي الدراجات بعدم ارتداء الرأس أو سماعات الأذن.

وقالت حاكم أنتويرب ، وهي أيضًا رئيسة معهد VIAS للسلامة على الطرق ، أن هذه الخطوة ستدفع جميع مستخدمي الطرق ، وليس فقط سائقي السيارات ، إلى “إدراك مسؤولياتهم”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى