بلجيكا

تيو فرانكن:بلجيكا ستواجه قريبًا أكبر عجز في أوروبا وستصبح اليونان في المستقبل

بلجيكا 24- انتقد النائب الفيدرالي تيو فرانكين أرقام ميزانية 2022 التي طرحتها الحكومة الفيدرالية خلال الأيام الثلاثة الماضية، قائلاً: يعتزم تحالف فيفالدي بذل جهد قدره 3.3 مليار يورو أو ما مجموعه 0.7% من الناتج المحلي الإجمالي، وهي أرقام ضعيفة.

وأضاف: نحن نتحدث عن عجز قدره 20 مليار يورو للعام المقبل -وفقًا لصندوق النقد الدولي- وهذا يؤكد بأن بلجيكا ستواجه قريبًا أكبر عجز في أوروبا، وستكون اليونان في المستقبل، وقال: “نحن لا نبذل جهوداً كافية في الميزانية.

وأشار فرانكين إلى أن معدل التوظيف في البلاد ضعبف جداً، لذا يجب تنشيط العاطلين عن العمل.

ويذكر أنه قد غادر نواب حزب N-VA جلسة مجلس النواب التي عقدت الثلاثاء، قبل أن يبدأ رئيس الوزراء إعلان السياسة العامة احتجاجا على ممارساتها “غير الديمقراطية” للأغلبية والحكومة، حيث رد رئيس الحكومة ألكساندر دي كرو: “الهروب وإدارة ظهرك هو أدنى نقطة في الديمقراطية وهذا ما رأيناه”.

وكتب فرانكين على تويتر أمس تعقيباً على مغادرة الحزب لمجلس النواب: “هذه ليست ديمقراطية”، فعندما عقدت الحكومة مؤتمراً صحفياً قبل ساعتين من عرض الميزانية على مجلس النواب حاولنا بشكل رمزي دخول المكان الذي انعقد فيه المؤتمر الصحفي لرئيس الوزراء.

وقال فرانكن في لقاء بريميير يوم الأربعاء: “لن نهرب لأن المناظرة ستجرى اليوم وسنكون هناك، ولدينا شعور في المعارضة بأننا نستخدم تدابير كوفيد من أجل عدم إجراء مناقشة صحيحة، لأن في العام الماضي جرت مناقشات في البرلمان الأوروبي من أجل احترام التدابير الصحية، وهذا العام سيكون هناك 11 شخصًا فقط من مجموعتنا في الغرفة على الرغم من أننا أكبر مجموعة سياسية في بلجيكا”.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock