بلجيكا

بلجيكا منقسمة حول العودة إلى الإغلاق

بلجيكا 24 – مع إستمرار الإرتفاع الجنوني في أعداد الإصابات بفيروس كورونا في بلجيكا ، لا يزال الخبراء والسياسيون على حد سواء منقسمين بشأن ما إذا كان ينبغي للبلاد العودة إلى الإغلاق (الحجر الصحي) أم لا.

وفي تغريدة له على موقع تويتر صباح اليوم الخميس، قال عالم الفيروسات البلجيكي مارك فان رانست ان “الإغلاق الصارم القصير” لمدة أربعة أسابيع من شأنه ان يجنب البلاد فترة إغلاق أطول بكثير قد تؤدي في النهاية إلى إرهاق وإحباط الجميع”. وأضاف، إن التكاليف الصحية والاجتماعية والاقتصادية للإغلاق القصير ستكون أيضًا أقل بكثير.

لقيت تصريحات فان رانست صدى لدى عالِم الأحياء الدقيقة والمتحدث السابق باسم Sciensano إيمانويل أندريه ، الذي قال إن بلجيكا “تتجه مباشرة نحو جدار” وأن الإغلاق هو الخيار الوحيد المتبقي.

وقال أندريه، “يجب ألا نسأل أنفسنا بعد الآن ماذا يجب أن نغلق. يجب أن نسأل أنفسنا ماذا سنتركه مفتوحًا ، مضيفاً ،اليوم ، علينا أن نتحدث عن إعادة التوحيد. إنها الأداة الوحيدة المتبقية لدينا “.

وتجتمع اللجنة الاستشارية البلجيكية مساء اليوم في وقت أبكر مما هو مخطط له ، لمناقشة الإجراءات الأكثر صرامة ، ولكن من غير المتوقع الإعلان عن إغلاق ثانٍ ، حيث قال رئيس الوزراء البلجيكي ألكسندر دي كرو إن على الحكومة “إظهار صمودها وعدم تغيير إستراتيجيتها بإستمرار.”

زر الذهاب إلى الأعلى