بلجيكا

بلجيكا ..دراسة تكشف تأثير العمل من المنزل على حالات التغيب قصيرة الأجل

بلجيكا 24- كشفت دراسة نشرتها شركة الموارد البشرية Securex في بلجيكا،  أن إجراءات العمل المختلطة، التي تسمح للموظفين بدمج أيام العمل في المكتب مع أيام العمل من المنزل، تقلل من فترات التغيب قصيرة الأجل.

وأجرت الشركة دراسة استقصائية لما يقرب من 16000 عامل سمحت لهم عقودهم بالعمل عن بعد بين 1 يناير 2019 و 30 يونيو 2021، وخلال هذه الفترة ، من بين أولئك الذين عملوا من المنزل معظم الوقت (أكثر من 64% من ساعات العمل) ، انخفضت حالات غيابهم قصير الأمد بسبب المرض بنسبة 28% مقارنة بعام 2019.

وبالنسبة لأولئك الذين عملوا عن بعد بشكل أقل (16% فقط من ساعات العمل) ، تم تقليل فترات الغياب قصير الأمد بنسبة 10%.

وذكرت وكالة أنباء “بيلجا” أنه من بين أولئك الذين لم يعملوا عن بعد على الإطلاق ، ارتفعت الأمراض قصيرة المدى بنسبة 6.6%.

وقالت  منسقة المشروع في Securex هايدي فيرليندن، “لطالما اشتبهنا في وجود صلة بين العمل عن بعد وتقليل الغياب قصير الأمد. الآن ، هذا يدل على أن المشكلات المعتادة في العمل من المنزل – مثل آلام الظهر أو الكتف ، والعزلة ، والصراع الأسري – في الواقع ليس لها تأثير كبير على الغياب قصير المدى.”

وتشير الإحصائيات إلى أن العوامل الأساسية للغياب قصير الأمد هي الأمراض التي تنتشر في مكان العمل، حيث أوضحت  فيرليندن أنه من خلال العمل من المنزل ، فإن الاتصالات الخارجية تكون محدودة مما يقلل من فرصة الإصابة بالأمراض المعدية مثل الأنفلونزا أو الزكام علاوة على ذلك ، يتيح العمل عن بُعد الفرصة لمواصلة العمل حتى مع وجود مشاكل صحية معينة ، مثل نزلات البرد أو كسر في الأطراف.”

وعلى الرغم من المزايا الواضحة على المدى القصير لكونها مرنة مع ساعات العمل وجداول العمل ، فقد أوضحت العديد من الشركات أنها ترغب في عودة الموظفين إلى مكان العمل لأسباب تتعلق بتماسك الشركة وتحسين الكفاءة المتصورة.

علاوة على ذلك ، فإن الانخفاض في حالات التغيب قصيرة الأجل الموجود في الاستطلاع جلب لأصحاب العمل في المتوسط 1500 يورو لكل موظف وهذا سبب إضافي لوضع الرفاهية المهنية في صميم سياسة الشركة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock