اخبار بلجيكا

بالفيديو : بروفيسور في جامعة ULB .. ماحدث في دور المسنين “مذبحة جماعية”

وبحسب الصحيفة، وصف فريدمان ما حدث في دور المسنين البلجيكية بأنه "مذبحة جماعية"

بلجيكا 24 – نشرت صحيفة “لوسوار” الفرانكفونية، تقريراً حمل تصريحات البروفيسور “بينوا فريدمان” الفقيه الفلسفي والأستاذ المحاضر في مادة الفلسفة بجامعة ULB في بروكسل، والذي ألقى الضوء على إدارة أزمة كوفيد-19 في دور رعاية المسنين.

ووصف فريدمان ما حدث في دور المسنين البلجيكية بأنه “مذبحة جماعية”.

وتقول الصحيفة نقلاً عن فريدمان، ان الأمر يتطلب كلمات قوية ومسموعة حتى لا تنتظر عامين ونصف حتى يجلس شخص ما (وزير الداخلية الأسبق) ويتحدث بوضوح عما حدث، مشيراً إلى قضية جوزيف تشوفانيك السلوفاكي الذي توفي بعد إعتقال في زنزانة للشرطة بمطار شارلروا في عام 2018.

ويعود فريدمان للحديث عن دور المسنين قائلاً، نعم ، أعتقد أنه سُمح للناس بالموت في ظروف غير إنسانية، بأعداد كبيرة ، حيث ان 4800 شخص ، عدد كبير للغاية.

وأعرب البروفيسور فريدمان عن صدمته قائلاً : نعم أنا مصدوم لما حدث، وبالطبع أفكر في 4800 “عائلات الضحايا”. أعتقد أن الموتى يطالبون بالعدالة. وأنا أعتمد على الإعلام، حيث ان هذه العائلات لها الحق ، الناس عانوا، وماتوا، ويقال إن البعض ماتوا في برازهم، والبعض لم يمت من كوفيد-19 ، بل ماتوا من العطش”.على حد قوله.

قضية الدم الملوث في فرنسا

ويتذكر فريدمان هذه القضية التى تعود وقائعها الى عام 85 حين أعطى رئيس الوزراء الفرنسي آنذاك “فابيوس” تعليماته لوزير الدولة للصحة ووزيرة الشؤون الاجتماعية بإستيراد كميات من الدم لحاجة المستشفيات الفرنسية لها وتبين بعد ذلك انها تحمل فيروس الايدز، وذلك بعد وفاة عدد من المرضى، والتي كانت بمثابة مذبحة جماعية هي الأخرى، ويضيف البروفيسور، نعم الجميع يتذكر هذه القضية، لقد حاكمنا ذلك المجرم، في بلد حيث يتم تخفيف السلطة ، ويتم تخفيف المسؤوليات، ليس خطأ أحد، والمشكلة دائماً تأتي من الأعلى إلى الأسفل.

وبحسب البروفيسور البلجيكي، “الخدمات العامة في بلجيكا نفسها ملوثة” بسبب عدم التمكين هذا. في الواقع ، لم يكن لدى المستشفيات إرشادات واضحة، لكننا ما زلنا نقدم لهم النصيحة، ويضيف، على الرغم من وجود 55% من الغرف التي تُركت خالية، لا ينبغي قبول كبار السن في دور رعاية المسنين.

ويقول فريدمان يجب وضع الأمور في نصابها الصحيح، ولكن من الغريب في الأمر عدم وجود لجنة تحقيق، ولكني أعتقد ان العدالة ستكون قادرة على القيام بعملها.

وأشار فريدمان إلى ان السياسيين لا يرغبون في لجنة تقصي حقائق، لا بأس، المطلوب فقط هو قاضي تحقيق ، أو حتى عدة قضاة. أعتقد أن ثلاثة قضاة تحقيق يذهبون ويروا ، يمكنكم تخيل حجم الكارثة، في المناطق البلجيكية الثلاث. ”

وحول الخلافات التي تولدت بسبب ثقل الخبراء سياسياً، بما في ذلك مارك فان رانست، في القرارات المتعلقة بـ كوفيد-19، يقول فريدمان ،يجب أن يتمتع علماء الفيروسات بحرية كاملة في التعبير، وقال أيضاً، ان التسوية سياسية، لكن العلم لا يعمل بهذه الطريقة. التاريخ الحديث للعلم كله هو تاريخ جدل في جدل. نحن نعيش في ديمقراطية ، وليس في أرض الرعاية.

من الطبيعي أن يُبدوا رأيهم، هذه هي لعبة الديمقراطية، ولكن عندما يحاول قادة الأعمال إسكات مارك فان رانست من خلال تقديمه إلى المحكمة ، فهذا أمر خطير، يجب الدفاع عنه. الا انهم يحاولون جعله كبش فداء.

وختم فريدمان بالقول، يجب ألا نعود إلى “محاكمة غاليليو** “، وأن ندافع عن حرية التعبير الكاملة للعلماء.”.

 

** قضية غاليليو : سبق محاكمة غاليليو سلسة من الأحداث بدأت عام 1610. فسعت الكنيسة الكاثوليكية ورجال الدين أيضًا خلال عصر النهضة في أوقات مختلفة لفرض رقابة على النصوص والعلماء. خاصة عقب سيطرة المحافظين على الكرسي الرسولي منذ وفاة البابا جول الثالث سنة 1555، مما أدى إلى إدانة بعض العلماء، وأشهرها قضية ادانة غاليليو غاليلي سنة 1633.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock