بلجيكا

إيمانويل أندريه يسرد الأسباب الحقيقية وراء فشل بلجيكا في مواجهة أزمة كورونا

بلجيكا 24 – وفقاً لتقرير شبكة VRT الفلمنكية، قال “إيمانويل أندريه” المتحدث السابق بإسم مركز الأزمات البلجيكي، أن بلجيكا كانت غير مستعدة في البداية بدون مخزون من معدات الحماية الشخصية بالإضافة إلى النقص في عدد الأطباء والممرضات وفنيي المختبرات.

وقال أيضاً ان النتيجة الطبيعية لذلك هو تفكيك نظام صحي تم بناؤه على مدى قرون، مضيفاً إنه في العقود الأخيرة ، انكسر التماسك بين الرعاية الوقائية والعلاجية.

أدى افتقار بلجيكا إلى الاستعداد إلى تفاقم عدد من التحديات التي ستواجهها البلاد خلال الأزمة: شيخوخة مواطنيها، وكثافة سكانها الذين يتنقلون بشكل كبير.

وأوضح قائلاً، إن تسعة وزراء مختلفين في بلجيكا مكلفين بقضايا صحية مسؤولين أمام ست حكومات مختلفة من تشكيلات مختلفة شكلوا عقبة أخرى كما فعل الوقت الذي إستغرقه تشكيل حكومة فيدرالية جديدة.

كل هذا أدى إلى مجموعة من اللجان الاستشارية غير المنسقة مع مجالات إختصاص متداخلة. اعتمد تكوينهم على أهواء السياسيين.

وأشار أندريه إلى أنه عندما إتضح في سبتمبر أن موجة ثانية كانت في طريقها إلى اللجنة الاستشارية الأكثر أهمية ، تم استبدال بعض علماء الفيروسات بجماعة ضغط ورئيس مكتب بريد سابق.

ويجادل عالم الأحياء المجهرية بأنه على مدار شهور لم يتحمل أي سياسي مسئولية وضع خطة طويلة الأجل ذات حدود واضحة لتنفيذ إجراءات السيطرة على المرض.

وإتهم أندريه بعض السياسيين بالضغط من أجل إرخاء التدابير لزيادة شعبيتهم وعلى أمل الحد من الأضرار الاقتصادية، الأمر الذي أدى إلى مزيد من الإغلاق والمزيد من الأضرار الإقتصادية.

وأضاف قائلاً: إنه لا ينبغي أن تقودنا آمالنا في عام 2021: يلزم وجود نظام تحكم وتتبع يعمل بكامل طاقته حيث لن يتمكن الجميع من الوصول إلى اللقاح في وقت واحد وسيتردد البعض في الحصول على اللقاح. يحث البروفيسور أندريه المجتمع العلمي على الاستمرار في عبور الحدود بين المقاطعات والتخصصات العلمية في عام 2021.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock