بلجيكا

إريكا فليغ تتحدث عن إغلاق بلجيكا: آمل أن يُسمح بمزيد من الحريات من جديد

بلجيكا 24- من أجل التأكيد على أهمية الإجراءات الجديدة، تحدثت أخصائية الأمراض المعدية “إريكا فليغ” في اليوم الأول من الإغلاق في بلجيكا، مؤكدةً تفهمها إحباط وضجر البلجيكيين.

قد تكون إريكا فليغ أخصائية في الأمراض المعدية وخبيرة تستمع إليها الحكومة ، لكنها مع ذلك مواطنة بلجيكية.
ومثل جميع البلجيكيين ، فإن الأزمة التي نمر بها تعيشها هي أيضًا.

وفي تصريحها لصحيفة “دي مورغن” الفلمنكية البلجيكية، قالت فليغ: “مثل أي شخص آخر ، لقد سئمت من هذا الوضع، نعم ، هذا الإغلاق الجديد ضربة للمعنويات، لي، للبلجيكيين، وللجميع. لكن هذا التعزيز للإجراءات ضروري للخروج من تلك الأزمة.

وتقول خبيرة الأمراض المعدية انها مقتنعة بهذه الإجراءات،”فقط من خلال تشديد إجراءتنا يمكننا ضمان عودة الوباء تحت السيطرة، وأن الحياة الطبيعية يمكن أن تعود للجميع. إذا لم نفعل ذلك ، فسوف يعاني الكثير من الناس من هذا البؤس. نعم لأنه كانت هناك حاجة إلى إجراءات قوية.

لم تخفي فليغ ذلك ، فهي حسبما قالت للصحيفة، لم تتفهم القرارت المتخذة في جلسة اللجنة الاستشارية يوم الجمعة 12 مارس، واصفةً إياها، بالإجراءات بدون إجراءات.

وأوضحت فليغ ان تلك الإجراءت التي اتخذت يوم الأربعاء الماضي هي أكثر ملاءمة للواقع الحالي للوباء.

وفي ردها على سؤال، هل هذا يكفي ؟ تقول فليغ، آمل ذلك ، لكن علينا معًا أن نتأكد من أنه كافٍ. حيث ان الوباء ينتشر بشكل رئيسي في أماكن العمل وفي المجال الخاص وفي المدارس. ويمكنك اتخاذ أي إجراءات صارمة تريدها ، إذا لم يتبعها الناس واستمروا في الذهاب إلى العمل أو رؤية الكثير من الأصدقاء ، فهذا أمر ليس جيداً بالمرة. ”

وأوضحت فليغ، ان هناك حجر عثرة آخر وهو المدارس التي خصها وزير الصحة فرانك فاندينبروك. وقالت،”أتفهم بالتأكيد الإحباط الذي أصاب نظام التعليم وأنا نفسي أكبر داعية لإبقاء المدارس مفتوحة قدر الإمكان. ولكن إذا كان الوضع يهدد بالخروج عن السيطرة ، فيجب اتخاذ إجراءات على جميع الجبهات.”

لذلك ، قد يكون هذا الإغلاق الجديد صعبًا ، لكنه مهم.وقالت الصحيفة نقلاً عن الخبيرة، لن أتوقف عن قول ذلك ، خاصةً في عالم يمكن أن يميل فيه السكان إلى التخفيف في الإجراءات.

وقالت فليغ: “كنا قلقين من أن بلجيكا لا تستطيع تجنب تأثير” اليويو “لأعداد الإصابات خاصةً المتعلقة بالسلالة البريطانية وضعف الدافع. كما أنني أرى الناس يشعرون بالإحباط. عندما تسقط هذه القرارات فوق رؤوسهم، فمن المؤكد أن الأمر لن يسعد أحد. لكن مجموعة كبيرة تعتبره شرًا لا بد منه. ”

وأخيرًا ، فإن أفضل طريقة للخروج من هذا الموقف هي مواجهة المشكلة وجهاً لوجه. “ليس هناك فائدة من الوقوع في المستنقع” لقد سئمنا ذلك الوضع، فهذا لا يساعد أحد”.

وختمت البروفيسورة إريكا فليغ رئيسة قسم الأمراض المعدية في جامعة أنتويرب بالقول: “آمل أن يُسمح بمزيد من الحريات من جديد”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock