بروكسلحوادث

أندرلخت..بلاغ كاذب و الشرطة تقع في “الفخ”

بلجيكا 24 – في أعقاب تلقيها إتصال طلباً للنجدة، توجهت الشرطة من منطقة جنوب بروكسل على الفور إلى منطقة كوريجم في أندرلخت يوم الاثنين ليجدوا أنفسهم في فخ من قبل الشباب المحليين.

تم الكشف عن الحادث يوم أمس من قبل رئيس منطقة الشرطة “يورجن دي لانشير” ، متحدثًا في برنامج VRT الإخباري De Afspraak. وتناول الجزء الأخير من الأحداث التي تنطوي على عنف إستهدف ضباط الشرطة.

وقال دي لانشير : “تم إستدراج دورية إلى منطقة سكنية ببلاغ كاذب،وعند وصول الضباط ، تم قطع الطريق وهوجمت سيارة الشرطة”.

أبلغت مكالمة النجدة الأصلية عن واقعة نزاع بين شخصين في ساحة ألبرت في أندرلخت. حضرت دورية للشرطة المكالمة لكنها لم تجد ما يشير إلى وقوع حادث.

وبينما كانوا ينظرون حولهم ، بدا الشبان في المكان، على ما يبدو انهم غير راضين عن وجود الشرطة.

وقال متحدث باسم الشرطة لصحيفة “بروز” الفلمنكية : ان “حوالي 50 فردًا من الحي هاجموا الشرطة، وعندما أرادت الدورية مغادرة المكان ، قوبلت بإلقاء الحجارة على سيارتهم.

وأضاف المتحدث، طلب الضباط دعمًا ، لكن إتضح أن ذلك ليس ضروريًا. بعد خمس دقائق ،إختفى جميع الشبان “.

حصلت الشرطة على لقطات إحدى الكاميرات من مكان الحادث وستقوم بالتحقيق. وقال المتحدث: “حتى الآن لم يأت هذا التحقيق بنتائج تُذكر”.

ويأتي الحادث بعد حوادث مماثلة في بلديتي إيكسيل وجيت عندما اشتبكت الشرطة مع أفراد من الجمهور.

ووفقاً للسيد دي لاندشير: “المشكلة الأكبر هي أن مثيري الشغب غالبًا ما يفلتون دون عواقب”.

وقال أيضاً “أعتقد أن هناك حاجة ماسة لسياسة عدم الحظر. لان الإفلات من العقاب والتصور بأنه يمكنك الإفلات من أي شيء يجب معالجته في بروكسل”.

وأضاف، إن مشكلة الشباب المعادين للمجتمع ليست جديدة ، لكن الوضع زاد سوءًا بسبب أوضاع فيروس كورونا.

وختم دي لاندشير بقوله، “ان صورة الشرطة شوهت بالفعل،حيث أننا من يجب أن ينفذ الإجراءات ، ويفرض الغرامات ، ويفرض الإغلاق على أصحاب المتاجر، “ونحن من نسلب حرية المواطنين”.

زر الذهاب إلى الأعلى