اخبار المجتمعبلجيكاصحة

وصلة أوسترفيل: خطابي تُعرب عن إستيائها من رفض فلاندرز النظر في سياسة متكاملة للوقاية من التلوث

بلجيكا 24- أعربت وزيرة البيئة الاتحادية ، زكية خطابي ، يوم الثلاثاء عن “استيائها” من رفض سلطات فلاندرز النظر في سياسة متكاملة للوقاية من التلوث بمنتجات مثل المواد والمشبعة بالفلور أوكتين (PFAS) التي تصدرت عناوين الأخبار منذ اكتشاف التلوث في وصلة طريق أوسترفيل Oosterweel بمقاطعة أنتويرب منتصف الشهر الماضي.

وأوضحت الوزيرة للجنة الصحة بمجلس النواب، أنها في 8 يوليو، عقدت اجتماعا للمؤتمر الوزاري للبيئة والصحة لتقييم التلوث في PFAS ، وإقامة التنسيق بين الكيانات المختلفة ولكن أيضاً النظر في المستقبل، وذلك رداً على أسئلة برلمانية من سيفيرين دي لافيلي (حزب Ecolo-Groen) و دانيال سينيسايل (حزب PS) و كيرت رافيتس (حزب VB) و خيرت دايمس (حزب PTB).

وأعربت بهذه المناسبة عن أملها في وضع مبدأ الحيطة ومبدأ “عالم واحد ، صحة واحدة” ، أي نهج متكامل بين مختلف مراكز صنع القرار ، من أجل منع التلوث مثل تلوث Zwijndrecht الناتج عن تلوث المصنع الذي توقف إنتاجه عام 2003.

وتؤيد الوزيرة البيئية مبدأ أن الملوث يدفع في مثل هذه الحالة ، لكن التعويض المالي “لا يمكنه إصلاح ما لا يمكن إصلاحه” ، أي آثار التلوث المنتشر مثل تلك الخاصة بـ PFAS ، حسب إعتقادها.

وتابعت الوزيرة، “لهذا السبب أردت من CIMES أن تضع نفسها لصالح سياسة وقائية طموحة لمثل هذه الكوارث في المستقبل من خلال تسليط الضوء على مبادئ الاحتياط و” عالم واحد ، صحة واحدة “.إلا ان فلاندرز لم ترغب في الاشتراك في هذه الرؤية.حسب قول الوزيرة.

وأضافت خطابي، من ناحيتي ، سأستمر في الدفاع مع زملائي الوالونيين وبروكسل وزميلي وزير الصحة فرانك فاندنبروك ، عن سياسة وقائية لتجنب مثل هذه الكوارث من خلال تطبيق المبدأ الوقائي في ترخيص مثل هذه المواد المشبوهة ، وبصورة أدق، عدم ترخيص المواد الجديدة التي لم يثبت أنها غير ضارة بدلاً من انتظار إثبات الخطر حتى نتحرك”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock