بلجيكاعلوم و تكنولوجيا

وزير الرقمنة البلجيكي يُجيب على أسئلة هامة تتعلق بإستخدام “بياناتنا الخاصة” خلال أزمة كورونا

بلجيكا 24- في قلب بروكسل النابض بالحياة والبشر من كافة أقطار الأرض، وعلى مرمى حجر من متحف Magritte ، يقع مكتب وزير الدولة للرقمنة المسؤول عن حماية الخصوصية ، “ماتيو ميشيل” والذي توجهت إليه الأنظار عندما عاد الجدل إلى حماية البيانات مع تطعيم كوفيد-19.

في خطوة قد يراها البعض انها قنبلة ستنسف حقوق الإنسان في بلجيكا، إلا ان البعض الآخر قد يراها ضرورة حتمية للسيطرة على مقاليد الأمور فيما يتعلق بالحجر الصحي، والذي بات صعب السيطرة عليه نظراً لتهرب البعض عند عودتهم من مناطق عالية الخطورة (أماكن تفشي وباء كورونا) والهروب من تحملهم المسؤولية.

وفي تقريرها، السبت الماضي، ذكرت صحيفة Le Soir ، ان المرسوم الوزاري الصادر في 12 يناير الماضي، والذي بموجبه يسمح بنشر بيانات الضمان الاجتماعي والصحة ، وهاجمته رابطة حقوق الإنسان (LDH) وهيئة حماية البيانات البلجيكية (APD) أمام مجلس الدولة ، يظهر مجددًا في شكل غير مسبوق من “مذكرة التفاهم”، وأضافت الصحيفة، أن “نشر المرسود في المرصد البلجيكي بات وشيكاً جداً.

وتنظم المادة 8 من المرسوم الوزاري المنشور في المرصد البلجيكي (الجريدة الرسمية البلجيكية) في 12 يناير ولأول مرة إحالة مرجعية للبيانات الصحية مع بيانات من المكتب الوطني للضمان الاجتماعي (ONSS) لأغراض المراقبة. حيث يسمح لـ ONSS باستخدام البيانات التي تم جمعها أثناء الوباء ، مثل نماذج PLF (النموذج الرقمي)، لضمان الإمتثال لتدابير الحجر الصحي أو الاختبار.

وإليكم إجابة وزير الرقمنة والتكنولوجيا وحمايتنا من التكنولوجيا أيضاً كما أنه الوزير المسؤول كذلك عن حماية بياناتنا جميعاً “ماتيو ميشيل” حول هذه المسألة.

هل يجب أن نقلق بشأن بياناتنا الرقمية بشكل عام في بلجيكا؟

“بياناتنا محمية. من ناحية أخرى ، نحن بحاجة إلى مزيد من الشفافية بشأن الاستخدام، كما يجب على المشرع أن يتدخل: لماذا وكيف ومتى وأين ستستخدم هذه البيانات؟ أريد إعادة بناء الثقة. لدينا مسؤولون يقومون بعمل جيد بصراحة. ”

هل بياناتنا آمنة؟

أنا لست خبيراً في الأمن السيبراني. لم أحدد ، حتى الآن ، ثغرة أمنية كبيرة. حيث إن استخدام بياناتي من قبل كل من إدارة المعاشات التقاعدية والمالية لا يمثل مشكلة بالنسبة لي بقدر ما أعرف كمواطن. ”

ما رأيك في الجدل الدائر حول فرانك روبن؟

“أنا لا أعمل معه كثيرًا. أنا لا أقوم بمطاردة الساحرات لحساب أي شخص. ”

هل أنت قلق بشأن استخدام السحابة (الكلاود)؟

يجيب الوزير قائلاً السحابة تجذب إهتمامًا خاصًا وأنا أربطها بقدرتنا في أوروبا على تطوير السيادة الاستراتيجية. ”

ما هو مستقبل الوظائف مع الرقمنة؟

إذا نجحنا في هذا التحدي ، فسوف نستمر في خلق فرص العمل. بقدر ما يجب أن نحدد الأنظمة البيئية التي نريد أن نكون فيها الأفضل: الصحة ، والفضاء ، والخدمات اللوجستية (أنتويرب ، لييج ، إلخ). نحن لا نقيس مدى قوة نضج بلجيكا ، لكن يجب أن نوقف تشتت المهارات والمشاريع … ”

هل يستخدم البلجيكيون ال ebox بشكل كافٍ؟

يستخدمه 1.7 مليون بلجيكي. هذا ليس سيئاً. من الواضح أن العديد من البلجيكيين لا يعرفون بعد بوجودها. ال ebox هو سكن إداري افتراضي لكل بلجيكي. ”

هل تطبيق Itsme ، قصة نجاح بلجيكية؟

“نعم ، يتم تصدير هذا النجاح البلجيكي لدول أخرى ”

هل انت مهووس بالرقمنة؟

“الرقمية ليست مجرد تويتش أو تيك توك. إنني يقظ جدًا بشأن الطريقة التي تؤثر بها شبكة مثل فيسبوك على النقاش الديمقراطي ، والطريقة التي يتم بها تنظيم المحتوى من قبل المشغلين الخاصين. كما ان لدي ثلاث مسؤوليات مهمة: المرسل والمذيع والمتلقي. ويجب أن تكون المسؤولية عما تقوله في العالم الافتراضي اليوم هي نفسها في العالم الحقيقي. هذا ليس هو الحال بالضرورة حتى الآن. “

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock