بلجيكا

وزير الداخلية البلجيكي يحذر مثيري الشغب والمتحرشين في حمامات السباحة

بلجيكا 24 – قال وزير الداخلية البلجيكي “بيتر دي كريم ” يوم الثلاثاء رداً على أسئلة في البرلمان الاتحادي ،أنه مستعد لبحث سبل تجنب الحوادث المتعلقة بــ “عصابات الشباب” في حمامات السباحة والتصدي لها واتخاذ تدابير إضافية إذا لزم الأمر.

الحوادث المتكررة في فلاندرز في الأسابيع الأخيرة في حمامات السباحة المفتوحة والمناطق الترفيهية ، مثل الشبان الذين يتحرشون بالنساء والتسبب في معارك ، كانت محور الأسئلة التي أثيرت يوم الثلاثاء في لجنة الشؤون الداخلية بالمجلس بواسطة البرلمانيين Dries Van Langenhove حزب (فلامس بيلانغ) و Koen Metsu حزب(N-VA).

وأشار الوزير إلى أنه في المقام الأول ، تقع على عاتق الأشخاص الذين يديرون هذه المنشآت والشرطة المحلية التعامل مع مثل هذه الحوادث.

يشار بالذكر أن قانون السلامة الخاصة الذي تم التصويت عليه بموجب التشريع السابق ،يسمح بتوظيف حراس خاصين يمكنهم التعامل مع زوار تلك الأماكن ، ومنع بعضهم من الدخول ، وحتى اعتقالهم حتى وصول الشرطة.

في Ostend أو Beveren ، حيث حدثت مشاكل ، تم اتخاذ تدابير أخرى مثل تسجيل المستخدمين وحظر دخول مثيري الشغب .

ووفقاً لما قاله وزير الداخلية “دي كريم” : “هذا النوع من الإزعاج لا يطاق ويجب مكافحته”، وأضاف أنه مستعد لاتخاذ تدابير إضافية إذا لزم الأمر.

الجدير بالذكر أن أحد تلك الأسئلة المطروحة على الوزير ، جاءت من البرلماني اليميني المتطرف Dries Van Langenhove، الذي أثار وجوده في اللجنة ، برئاسة برلماني آخر من اليمين المتطرف ، قدراً كبيراً من الاهتمام الإعلامي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى