بلجيكا

وزيرة الدفاع تُعلن منع “12 جندي” من دخول المواقع الحساسة ومستودعات الأسلحة

بلجيكا 24- أعلنت وزيرة الدفاع “لوديفين ديدوندر” أمام مجلس النواب مساء الخميس إن “الجندي الثاني عشر” تم نقله من مستودعات الأسلحة والمواقع الحساسة.

خضعت الوزيرة لإستجواب برلماني من قبل “أنيك بونتير” (حزب فلامس بيلانغ) وستيفن دي فويست (حزب PVDA-PTB) و بيتر بايسروج (حزب N-VA).

وقالت ديدوندر، أنها طلبت تحقيقين في أعقاب سرقة الأسلحة من قبل العريف “يورغن كونينغز” ، الذي حوكم بتهمة “محاولة القتل” في سياق إرهابي “وما زال مطلوبا. ومن المتوقع صدور تقرير التحقيق الذى تجريه المفتشية العامة بحلول 15 يونيو ، وتقرير اللجنة R فى 30 يونيو.

وأعلنت الوزيرة ، الأحد الماضي ، أن 11 جنديًا تتبعهم أجهزة المخابرات العسكرية بسبب آرائهم المتطرفة وارتباطاتهم باليمين المتطرف ، منعوا من الدخول لمخازن الأسلحة ولم يعد بإمكانهم الوصول إلى الأماكن والمعلومات الحساسة. “بين الأمس (الأربعاء) واليوم (الخميس) ، تم اتخاذ إجراء مماثل ضد الشخص الثاني عشر بناء على تقييم المخاطر من قبل SGRS ، جهاز المخابرات العسكرية.”

وأكدت السيدة ديدوندر أنه “لا يوجد فرد من الشرطة العسكرية من بين هؤلاء الأشخاص الـ 12” ، رافضة الإدلاء بمزيد من التفاصيل “لأن المعلومات سرية وحساسة لمستوى حماية الحياة الخاصة ولأن التحقيق جارٍ. ”

وأكدت على أن “هذه الإجراءات الوقائية لا تهدف إلى معاقبة خطأ” ، مضيفةً أن هذه الإجراءات “مؤقتة” وليس لها “عواقب على وضعها الإداري والمالي”.

 

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock