بلجيكا

هام: تفتيش على طريق هاينوت بمعدل 20 سائق يوميًا والشرطة تقول “لن نتمكن أبدًا من إغلاق الحدود”

بلجيكا 24- تُحاول السلطات البلجيكية بشتى الطرق الحد من إنتشار فيروس كورونا على أراضينا، ولا يزال السفر غير الضروري محظورًا حتى 18 أبريل.

وحول هذا الموضوع، كررت وزيرة الداخلية أنيليس فيرليندن (CD & V) مرارًا وتكرارًا: ان الشرطة البلجيكية ستشدد الضوابط الحدودية خلال عطلة عيد الفصح.

ولكن عندما نحاول سؤالها بتحديد شكل وكمية وطريقة تنفيذ هذا التعزيز، لا يقابلنا سوى الصمت، سواء من جانب الخدمة الصحفية للشرطة الفيدرالية أو في مكتب الوزيرة. لذلك حاولنا معرفة عدد الضوابط التي يتم تنفيذها حاليًا.

توجه زملاؤنا في صحيفة “لوسوار” لتقصي الحقائق وقياس درجة حرارة (الوضع) لدى أحد (ضباط الشرطة الميدانيين).

ويقول المصدر، في هاينوت، على سبيل المثال ، الأمر متروك لنا في الوقت الحالي ، حيث تقوم شرطة المرور الفيدرالية بإجراء فحوصات منتظمة للغاية ، ولكن … ليس كثيرًا على كل حال.

وأضاف، في منطقتنا الحدودية مع فرنسا ، أجرينا بمعدل تفتيش واحد يومياً، والذي كان يستمر حوالي 3 ساعات ، ونقوم خلاله بفحص 15 إلى 20 مركبة”. “الأسبوع الماضي ، لم تؤدي هذه التفتيشات إلى إصدار أي غرامات”.

وكان السائقون الذين تم فحصهم في وضع جيد: منهم من كان في رحلة أساسية وأكملوا (النموذج الرقمي للسفر أو نموذج رحلة العمل)، مضيفاً، حتى ان الشرطة في أحيان كثيرة كانت تساعد الأشخاص المشتتين والذين لا يعرفون كيفيئة ملء إستماراتهم وإبلاغهم بالإجراءات المطلوبة من قبل جيراننا الفرنسيين.

وأضاف”سنزيد هذه الضوابط ، ليس خلال عطلة عيد الفصح ولكن إعتباراً من قبل ذلك خلال هذا الأسبوع، حيث أن المدارس قد أغلقت أبوابها بالفعل، وقد يرغب البعض في الخروج للنزهات او القيام برحلات معينة “. إلا ان المصدر، لم يخبرنا، ما إذا كانت هذه الضوابط ستُضاعف أم ستزيد بالكاد.

التفتيش العشوائي
يقول المصدر: “على كل حال ، لن نتمكن أبدًا من إغلاق الحدود، ولكن أي شخص يريد حقًا العبور سيتعرض لخطر الإمساك به. لأن تفتيشاتنا منها العشوائي ومنها الثابت (في هينسيس ، في إتجاه باريس ولامين ، بإتجاه ليل) ومتحركة بالدراجات النارية”.

كيف تتعرف على مجرد “عامل” يعبر الحدود من “سائح” في طريقه إلى رحلة خارج البلاد على سبيل المثال؟ بعض القرائن لا تخدع. كما يجيب المصدر، ويضيف، “حتى بدون فتح صندوق السيارة ، نرى فورًا السيارات المحملة بشكل جيد وبالتالي من المحتمل أنها تنقل سائحين وليسوا مجرد اشخاص عابرين”. “هناك أيضا دوريات تابعة للشرطة ترتدي ملابس ميدانية للمراقبة والتفتيش.”

الشرطة تقوم بتفتيش سيارات النقل التجارية
قبل كل شيء ، لا تعتقد أن قيادة مركبة تجارية كافية للهروب من التفتيش. “يمكن لبعض السيارات ذات المقصورتين نقل عائلات بأكملها، سائق سيارة تجرأ على تجربة حظه بجر قافلة كاملة!، والذي كان على وشك الخروج من طريقه والضياع على الطريق السريع، يبتسم المصدر، الذي أوقفه على الفور وأمره بأن يعود من حيث أتى.

غرامة 250 يورو للفرد الواحد
للتذكير ، فإن عبور الحدود في رحلة غير ضرورية سيكلفك غرامة قدرها 250 يورو (+ 135 يورو إذا نزلت في فرنسا بدون شهادة اختبار PCR سلبية عمرها أقل من 72 ساعة).

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock