بلجيكاصحة

ميفرويدت: “الموجة الثالثة من كورونا بدأت بالفعل “وكل ما يمكننا فعله هو تحجيمها قدر الإمكان”

بلجيكا 24 – مع إرتفاع الأرقام المتعلقة بوباء فيروس كورونا في بلجيكا مرة أخرى ، قال رئيس الجمعية البلجيكية لطب العناية المركزة ،والبروفيسور في جامعة “لوفين” “خيرت ميفرويدت” انه من الواضح ان الموجة الثالثة من فيروس كورونا بدأت تظهر بالفعل، وقال الدكتور ميفرويت أن كل ما يمكننا فعله الآن هو محاولة تحجيم الموجة الثالثة قدر الإمكان.

وقال ميفرويدت : “نعلم بالفعل أن الأرقام سترتفع مرة أخرى بعد عطلة عيد الميلاد، لن يكون لدينا الخيار ؛ إلا انها قادمة وستكون هناك ذروة ، سواء كنا نسميها موجة أم لا”.

وأوضح خبير العناية المركزة قائلاً : “الشيء الوحيد الذي يمكننا القيام به هو محاولة تحجيم هذه الموجة قدر الإمكان،هذا مهم حقًا “.

وأضاف أنه يخشى إرتفاعًا كبيراً مثل الموجتين الأولى والثانية، وأشار إلى انه كلما بدأنا مبكرًا (إستطعنا كبح إنتشار الفيروس) وكلما كانت الموجة أصغر، كلما كان ذلك أفضل”.

يعتقد الدكتور ميفرويدت أن هناك ثلاثة عوامل وراء الزيادة الأخيرة في عدد الإصابات بفيروس كورونا.

“المدارس عامل يلعب دورًا. فهي بالطبع مغلقة الآن. العامل الثاني هو الإتصالات الأجنبية ، والعامل الثالث هو الدافع لدى الناس.”

تتم معالجة مسألة الاتصالات الأجنبية، يوم الجمعة ، حيث قررت اللجنة الاستشارية المكونة من ممثلين عن الحكومات الفيدرالية والإقليمية واللغوية أنه يجب على الأجانب القادمين إلى بلجيكا تقديم إختبار فيروس كورونا سلبي حتى يُسمح لهم بدخول البلاد.

علاوة على ذلك ، فإن السلطات “تنصح بشدة” بعدم السفر إلى الخارج، ويقول الدكتور ميفرويدت إنه يشعر بخيبة أمل لأن اللجنة الاستشارية لم تخطو خطوة أبعد من ذلك وحظرت السفر إلى الخارج تمامًا.

ويعتقد خبير العناية المركزة أن دافع الناس للإلتزام بالقواعد هو العامل الأكثر أهمية.

وإختتم حديثه قائلاً : “لدي إنطباع أن هذا بدأ يتغير الآن إذا نظرت إلى الأشخاص من حولي. أولئك الذين كانوا يخططون لخرق القواعد إلى حد أكبر أو أقل خلال فترة الأعياد يقولون الآن إن هذا لن يحدث.

وأضاف، هذا سينقذنا. إذا نظرت إلى ما حدث في الولايات المتحدة حيث تسبب عيد الشكر في زيادة هائلة في الحالات”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock