اخبار بروكسل

موظفو بيتي شاتو: نحن في مواجهة أزمة استقبال جديدة ولكننا غير مستعدين

بلجيكا 24- بدأ موظفو مركز طالبي اللجوء -بيتي شاتو- في بروكسل إضراباً عن العمل يوم الإثنين لمدة 24 ساعة، وقال المركز: نحن في مواجهة أزمة استقبال جديدة والوسائل غير متوفرة، وغير مستعدين.

توضح مديرة مركز وصول طالبي اللجوء إيزابيل بلومات: سيكون هناك إضراب لمدة 24 ساعة يوم الاثنين في Petit-Château في بروكسل، فإن مركز وصول طالبي اللجوء الذي تديره Fedasil (الوكالة الفيدرالية لاستقبال طالبي اللجوء) ممتلئ جداً، فقد وصل العدد الشهري لطلبات اللجوء إلى أعلى مستوى منذ أزمة الاستقبال في عام 2015، وتأسف: لقد أكملنا واستكقينا”.

يقول المركز إنه يريد تجنب المواقف “الهولندية”، حيث كان نظيره تير أبيل قد ترك المئات من طالبي اللجوء للنوم على أسرّة وكراسي الأسبوع الماضي بسبب قلة الأماكن، وتوضح بلومات: “لقد دققنا أجراس الخطر منذ شهور بأننا في أزمة، لكننا غير مستعدين، وتطالب بيتي شاتو المزيد من الأماكن والموارد لشبكة الاستقبال بأكملها.

وأعرب وزير الدولة لشؤون اللجوء والهجرة سامي مهدي (CD&V) السبت الماضي عن أسفه للإعلان عن هذا الإضراب مع ضمان “فهم مظالمهم”، حيث يعاني موظفو فيداسيل من سلسلة من الأزمات التي تضغط على التوازن بين الحياة المهنية والحياة الخاصة.

واعترف مهدي في بيان صدر عنه: في عام 2015 وصل 6000 وافد جديد شهريًا، وفي عام 2019 كانت هناك أزمة استقبال جديدة بسبب الانخفاض السريع جدًا في الشبكة وعدم كفاية سعة التخزين المؤقت، واليوم أصبح الوضع صعبًا مرة أخرى.

وبسبب الفيضانات فقد فيداسيل الكثير من الأماكن، ولتجنب تفشي تلوث جديد لفيروس كوفيد لا يزال يتعين تخصيص جزء من السعة للعزل، ويضيف مهدي: تواجه بلجيكا “زيادة كبيرة” في عدد طلبات اللجوء ولا سيما من الأفغان، فإن مهمة الإجلاء البلجيكية في كابول تتعلق أيضًا بأشخاص يدخلون الآن شبكة الاستقبال.

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock