اخبار بلجيكاصحةكورونا في بلجيكا

علماء بلجيكيون يقتربون من إيجاد علاج واعد لــ فيروس كورونا

بلجيكا 24 -قال فريق من علماء في جامعة غنت والمعهد الفلمنكي للتكنولوجيا الحيوية ،أنهم يستعدون لإتخاذ خطوة فعالة في تطوير علاج واعد لفيروس كورونا (Covid-19).

يعمل الفريق في مركز جامعة UGent للتكنولوجيا الحيوية الطبية و VIB مع باحثين دوليين على تقنية تستخدم جسمًا مضادًا يعطل البروتين على سطح الفيروس ، مما يجعل من المستحيل إرتباطه بالخلايا البشرية.

وبالتعاون مع فرق أخرى في جامعة أوستن في تكساس ومركز الرئيسيات الألماني في غوتنغن ، تمكن الفريق من تحييد متغير مختبري من فيروس كورونا بإستخدام التقنية.

وقال العلماء أن الإكتشاف ليس لقاحًا ،حيث يأخذ اللقاح التقليدي جزءًا من “العامل المعدي” والذي يتم إستخدامه لإستفزاز الجسم لإنتاج الدفاع المناعي المطلوب لمكافحته.

الجدير بالذكر إن العلاج الذي يفحصه فريق العلماء لا يثير أي إستجابة مناعية ، والذي يتميز بكونه سريع المفعول من اللقاح المعتاد ،على سبيل المثال ، سيسمح للطاقم الطبي بإستئناف العمل بشكل فوري بينما لديهم حماية كاملة من الفيروس.

الأهم من ذلك، غالبًا ما يكون المرضى الأكبر سنًا أقل إستجابة للقاحات ، كما أن فيروس كورونا خطير جداً وبشكل خاص على كبار السن.

ووفقاً للعلماء ،البحث الآن في مرحلة العثور على طريقة لإضعاف “متغير المختبر من كوفيد-19” ،والخطوة التالية هي البدء في العمل على المتغير الحي سبب تفشي المرض.

وقال البروفيسور كزافييه سايلنز ، عالم الفيروسات بـ “جامعة غنت” ، قائد الفريق البلجيكي : “من المهم الإشارة إلى أننا بحاجة إلى تأكيد نتائجنا بإستخدام الفيروس الذي يسبب العدوى نفسها”.

وأضاف :”سنبدأ قريبًا في إجراء اختبار مخبري بفيروس كورونا الحقيقي ، في مختبر محمي خصيصًا في “معهد Rega ” في لوفين.”

تم اختيار المعهد مؤخرًا من قبل مؤسسة بيل وميليندا غيتس لإجراء بحث على 15000 جزيء علاجي على أمل العثور على واحد يمكن استخدامه لمكافحة Covid-19.

ومع ذلك ، يشدد جميع المعنيين على أن البحث لا يزال بعيدًا عن توفير علاج قابل للاستخدام ،فلا يزال يتعين القيام بالكثير من الإختبارات.

وقالت وزيرة العلوم والابتكار الفلمنكي ، هيلدا كريفيتس (حزب CD & V) : “من المهم في أوقات الأزمات الحفاظ على الهدوء”.

وتضيف الوزيرة : “بفضل سنوات من البحث العلمي في مجال الطبي الحيوي في التجارب السابقة بفيروس “السارس” ، إستطاع العلماء أن يجدوا أوجه شبه مع فيروس كورونا الحالي بسرعة نسبية ،الأمر الذي سمح لهم بتحقيق هذا الإنجاز المهم ،ولكن بالطبع لا تزال هناك حاجة لمزيد من البحث والتطوير ،لم ندرك هذه النقطة بعد”.

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى