اخبار بروكسلحوادث

سكان بروكسل: الشرطة إستخدمت “قوة مفرطة” في تفريق مباراة كرة قدم

بلجيكا 24- أرسلت الشرطة أكثر من 30 ضابط شرطة لتفريق مباراة كرة قدم كانت تُلعب مساء السبت في خطوة قال عنها سكان بروكسل إنها عدوانية بشكل مفرط.

في انتهاك للإجراءات الحالية لفيروس كورونا، تجمع حوالي 20 شاب للعب كرة القدم في منطقة فرساي في بلدية نيدر-أوفر-هيمبيك في بروكسل “بدون أقنعة”.

وبالرغم من الإجراءات الحالية والمعمول بها للحد من إنتشار فيروس كورونا والتي تسمح فقط لعشرة أشخاص بالتجمع في الخارج بينما يظلون على مسافة متر ونصف بعيدًا عن بعضهم البعض، تجمعت هذه المجموعة في تهاون غير مسبوق للعب الكرة غير مبالين بالقوانين.

وصلت عشر سيارات للشرطة إلى ملعب الكرة وعلى متنها ثلاثون ضابطاً لتفريق المباراة ومطاردة هؤلاء الشباب في الحي.

وقال أحد السكان الذي صور الحادث من شقته المجاورة لصحيفة بروز الفلمنكية، إن عمل الشرطة كان مفاجئًا وعدوانيًا.

إدعت منظمة محلية غير ربحية Projets Versailles، أن الشرطة إعتدت على أحد الشباب مستنكرةً الحادث.


وأعرب منشور على موقع فيسبوك عن صدمة أهالي الحي الذين شاهدوا جري الضباط وراء الشباب.

وعلق أحد السكان على المنشور قائلاً، كان يكفي إرسال ضابطين او ثلاثة لإبلاغ أحد الشباب للإمتثال للقوانين، بدلا ً من الركض وراءهم بهذا الشكل، ناهيك عن المبالغة والإفراط ايضاً في إستعمال القوة أثناء تعامل رجال الشرطة مع الشباب.

أصدرت الشرطة غرامات على لاعبي كرة القدم، بينما نُقل ثلاثة منهم إلى مركز الشرطة.

وقال المتحدث باسم شرطة العاصمة بروكسل ، أوليفييه سلوس ، إن أحد الشباب أصيب أثناء المطاردة ، وتم علاجه في مركز الشرطة.

ووفقاً للسيد “سلوس” ، إستدعت الشرطة المحلية، ضباط من قوات الشرطة المركزية، إلا ان عدد الضباط الذين وصلوا إلى مكان الحادث كان أكثر من المطلوب، لأسباب غير واضحة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock