حوادثفرنسا

سجن طبيبة بلجيكية “مدمنة كحول” لتسببها في وفاة سيدة أثناء الولادة

بلجيكا 24 – قضت محكمة فرنسية بسجن طبيبة بلجيكية “مدمنة كحول” ومنعتها من ممارسة مهنة الطب ،وذلك في أعقاب إخفاقها في عملية قيصرية وهي تحت تأثير الخمر، مما تسبب في وفاة إمرأة بعد أيام من ولادة طفلها.

حكمت محكمة مدينة باو الفرنسية على المدعى عليها “هيلجا ووترز” بالسجن ثلاث سنوات ، وهي العقوبة القصوى للقتل الخطأ ، وفقًا لطلبات المدعين العاميين.

وكانت ووترز قيد المحاكمة بعد وفاة “زينتيا هوك” في عام 2014 ، وهي إمرأة بريطانية تبلغ من العمر 28 عامًا توفيت بعد أربعة أيام من ولادة ابنها ، الذي تم ولادته بأمان في قسم الولادة القيصرية.

ووفقًا للتقارير الإخبارية الواردة، توفيت “هوك” بسبب نقص الأكسجين الناتج عن تدخل قامت به “ووترز” أثناء وقوعها تحت تأثير الكحول ولم تر “الطفل” أثناء عملية الولادة.

وقضت المحكمة بأن ووترز كانت مسؤولة عما وصفتها بالـ “مذبحة” في غرفة العمليات في ذلك اليوم ، بعد أن قامت بطريق الخطأ بتنبيب هوك عبر أنبوبها الهضمي بدلاً من الجهاز التنفسي.

وقالت المحكمة أيضًا إنها إستخدمت وسادة هوائية يدوية بدلاً من جهاز التنفس الصناعي في غرفة العمليات لأنها لم تكن تعرف كيفية عملها.

وأظهر التحقيق في القضية أن ووترز قد طُردت بالفعل من مستشفيين في بلجيكا بسبب عيوب مرتبطة بإدمانها على الكحول ، حسبما ذكرت صحيفة لو فيجارو الفرنسية.

في حين إعترفت ووترز بشرب الفودكا في صباح العملية وكذلك كأس من النبيذ قبل إستدعائها لإجراء عملية هوك ، إلا أنها نفت أنها كانت في حالة سكر أثناء العملية.

خلال الجلسة ، قرأت بيانًا قبل أن تقول إنها ستمارس حقها في إلتزام الصمت لكنها قالت “إنها لا تستحق أن تذهب إلى السجن”.

في البداية لم تخاطب عائلة الضحية بكلمة ، لكنها أصدرت إعتذارًا وطلبت التحدث إليهم في اليوم الأخير من المحاكمة ، وهو الطلب الذي رفضته الأسرة.

زر الذهاب إلى الأعلى