إقتصاد

زمن كورونا: شركات بلجيكية تواجه صعوبة في سداد فواتيرها

بلجيكا 24 – يلوح بصيص أمل صغير في سماء إقتصاد بلجيكا، غير ان الضرر الذي خلفته الازمة الصحية ترك بصماته من الناحية المالية على العديد من الشركات.

ويبدو أن قطاع البناء بدأ يخرج تدريجياً من أزمته، لكن الإرتفاع الكبير في أسعار بعض المواد أمر يثقل كاهل الشركات ومن المرجح أن تظل بعضها هشة.

بدأ قطاع البناء في التحسن قليلاً، ففي بداية شهر فبراير ، كشفت الدراسة الاقتصادية التي أجراها اتحاد البناء ، الذي تدافع عن مصالح أكثر من 16 ألف شركة في قطاع البناء (أصحاب الأعمال الحرة والشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات الكبيرة في جميع مجالات البناء) ، أن ما يقرب من نصف شركات البناء أو تحديداً 47% منهم واجهوا “طلبات زبائن” تتراوح من “شبه فارغة” إلى “أقل من المعتاد”،بينما أظهرت دراسة أخرى أجريت الأسبوع الماضي أن 35% “فقط” من هذه الشركات ما زالت في هذا الوضع.

التحسن يُفسر التفاؤل النسبي للقطاع مقارنةً بالوضع الذي كان سائداً قبل شهرين، اليوم ، يتوقع 65% من رواد الأعمال أن يكونوا قادرين على الاحتفاظ بموظفيهم ، مقارنة بـ 63٪ في فبراير ممن رأوا استقرار قوتهم العاملة.

في حين تعتقد 18% فقط من شركات المقاولات أنها تستطيع توظيف عمال جدد مقابل 16% قبل شهرين.

ومن ناحية أخرى ، إعترفت 32٪ من الشركات في فبراير بأنها تواجه صعوبة في سداد فواتيرها على المدى القصير،و لا يزال هذا هو الحال بالنسبة لـ 31% منهم .

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock