دعوة المواطنين إلى الاتحاد بإحياء ذكرى هجمات بروكسل يوم 22 مارس

 

بلجيكا 24 – ينظم تجمع “#TousEnsemble#SamenEen#AllUnited احتفالا بالذكرى الوطنية للهجمات يوم الأربعاء 22 مارس القادم في ساحة لابورس ببروكسل، بعد عام على وقوع الأحداث. ويأمل المنظمون جمع عدة آلاف شخص في الحدث الذي يعقد تكريما للضحايا و أسرهم وكذلك للضحايا غير المباشرين للهجمات. وتمت دعوة كافة المواطنين من كافة المجتمعات إلى جلب زهرة والمسسير معا اعتبارا من 15h00 انطلاقا من عدة مواقع للتجمع نحو ساحة لابورس.

 

وستنطلق المواكب من الساحة البلدية بمولنبيك ومن محطة الشمال ومن ساحة لوكسمبروغ في حدود الساعة 15h00. وفي نفس الوقت، ستقوم كل من مصممة الرقصات Anne Teresa De Keersmaeker وشركة الرقص روساس ومدرسة الرقص P.A.R.T.S. (الفنون المسرحية البحوث واستوديوهات التدريب) بتنظيم “طقس إعادة الاتصال” لفريق دعم الضحايا “We Have The Choice” في صالة Horta بـ Bozar، في شكل رقصات.

 

وسيجري الاحتفال الكبير بالذكرى الوطنية في ساحة لابورس في حدود الساعة 16h00. وسيلقي العديد من الضحايا خطابات بهذه المناسبة وسيقدم المغني الفلاماني Filip Jordens خلال الحفل أغنية “Quand on n’a que l’amour” لجاك بريل. وسيكون مرفوقا بالموسيقي Maarten Lingier على البيانو.  وسيشارك وزير العدل كوين جينس وممثلون عن مختلف الأديان بالبلاد في هذا الحدث.

 

ويعتزم المنظمون جمع أكبر عدد من المواطنين من أجل تعبئة تمثيلية لمختلف المجتمعات التي تُكون بروكسل. ويشيرون  إلى أن التجمع غير سياسي ويتكون من مواطنين من كافة الأعمار وكافة الآفاق. وتقول فاطمة زيبوح إحدى منظمات الحدث : “في سياق حيث تتضخم الشعبوية، نأمل في المضي قدما وإعادة التأكيد على تضامننا. والهدف هو إعطاء إشارة قوية لمناهضة العنصرية وللوحدة”.

 

وبالموازاة مع الحدث، سينظم العديد من التجمعات والمواطنين أوقات تكريمية على مدار اليوم. وهكذا يمكن لأطفال المدارس في بلدية مولنبيك حضور أنشطة في الساحة البلدية اعتبارا من الساعة 14h00، بما في ذلك شهادات ضحايا الهجمات. وسينظم فريق الدعم “We Have The Choice” حلقات على شكل اعتصام صامت في عدد من الأماكن الرمزية مثل محطة المترو مالبيك أو في فندق شيراتون بمطار بروكسل أو في فندق ثون في مالبيك. كما سيتم عقد حفل بين الأديان أيضا في كنسية Saint-Jean-Baptiste في مولنبيك سان جان في حدود الساعة 20h00.

 

وكان أكثر من 10 آلاف شخص قد شاركوا السنة الماضية في المسيرة المناهضة للكراهية.