بلجيكا

توقف آلاف الألواح الشمسية عن انتاج الكهرباء في بلجيكا خلال الصيف

بلجيكا 24- توقفت آلاف الألواح الشمسية عن إنتاج الكهرباء خلال فصل الصيف هذا العام نتيجة إنتاج طاقة أكثر مما يتم استخدامها.

وتلقى مشغل شبكة نظام فلوفيوس خلال أشهر الصيف ما يقارب 2400 شكوى تتعلق بانقطاع الألواح الشمسية بزيادة 65% عن العام الماضي.

قال المتحدث باسم فلوفيوس بيورن فيردودت لصحف محلية أن هناك سبب تقني لهذا الانقطاع هو تمتع الألواح بآلية أمان تبدأ عندما تنتج الألواح الشمسية الكثير من الطاقة ولا يستخدم الناس الطاقة بأنفسهم سواء كان ذلك بسبب عدم تواجدهم في المنزل أو عدم استخدامهم بنفس القدر من القوة”.

وأوضح: يحدث هذا عادة في الأماكن التي توجد فيها العديد من الألواح الشمسية بالقرب من بعضها البعض خاصة في المناطق الريفية، فعندما يحدث هذا تذهب الطاقة الزائدة إلى شبكة الكهرباء.

وذكر: في المناطق الريفية تحديداً يمكن تشكيل قائمة انتظار في الشبكة حول نقاط الطاقة، والازدحام الذي يُنظر إليه تقنيًا على أنه جهد زائد لحماية كل من الألواح الشمسية وشبكة الكهرباء من التلف، لذا يجب على فلوفيوس بموجب القانون إضافة آلية لإغلاق الألواح.

على الرغم من انقطاع الألواح الشمسية فالمُلاك لا يخاطروا بنفاذ الكهرباء بل يتوقفوا عن إنتاج الطاقة.

لمعالجة المشكلة أوضح فيردودت أنه يمكن اتخاذ تدابير على المستوى المحلي إما من قبل فلوفيوس أو أصحاب الألواح الشمسية، وقال: “على المدى القصير يمكن للعملاء محاولة استخدام أكبر قدر من الطاقة التي يولدونها في الأيام المشمسة”، مضيفًا: أن ذلك أكثر واقعية بالنسبة لأولئك الذين يعملون عن بعد في كثير من الأحيان نتيجة للوباء حيث يمكنهم استخدام غسالات الصحون أو الغسالات عندما يكون الجو مشمسًا”.

ويشار إلى أن تقنيي فلوفيوس يزورون العملاء عندما يتلقون شكوى لفهم تخطيط شبكة الكهرباء في الحي.

وبين فيردودت: “يمكننا بعد ذلك اتخاذ إجراء لضبط شبكة الكهرباء حيث تحدث المشكلة في كثير من الأحيان، للتأكد من قدرتها على التعامل مع الطاقة الإضافية في النظام ، وبالتالي تكون السعة أكبر ويمكن تجنب إلغاء تنشيط الألواح كنتيجة للحماية.

وهذه الحلول الفردية على المستوى المحلي غالبًا ما تكون غير كافية أو وسائل غير مستدامة لمعالجة القضايا الهيكلية الأكبر مع شبكة الكهرباء، ولهذه الغاية تقوم فلوفيوس بتنفيذ الأعمال الفنية والأعمال الاستثمارية المدبلجة من قبل الشركة، ويتضمن ذلك إما إضافة كبلات جديدة ذات سعة أكبر أو وضع تقاطعات كهرباء إضافية على الشبكة التي تعمل كنظام للتحكم في حركة المرور التي تسمح بإعادة توزيع الطاقة بسهولة أكبر.

وقال: “لا يمكن القيام بذلك في غضون أسابيع قليلة بل سيستغرق من بضعة أشهر إلى سنة ونصف”.

وقد تم إنشاء حوالي 600 ألف من منشآت الألواح الشمسية في فلاندرز، وتمت إضافة حوالي 150.000 منها في عام 2020، وهذا يعني أن المشكلة تؤثر على 0.5% فقط من جميع مالكي الألواح الشمسية.

وقال فيردودت: “نحن نأخذ كل شكوى على محمل الجد، لكنها ليست مشكلة كبيرة تؤثر على عدد كبير من اللوحات، ومع ذلك فإن عدد الشكاوى المتعلقة بهذه القضية آخذ في الازدياد”.

والجدير ذكره أن فلوفيوس أطلقت خطة عمل هذا الصيف تتضمن استثمارات إضافية في 30 نقطة طاقة في ليمبورغ حيث سيتم تحسين المواقع التي بها معظم المشكلات المتعلقة بسعة شبكة الطاقة، وسوف يتم اتخاذ هذا الإجراء الإضافي للتحكم في المشكلة وحلها حيثما أمكن ذلك، ويبدو لي أن هذا لا يقل أهمية عن المشكلة التي تحدث على الشبكة.

وفقًا لأمين المظالم الفلمنكي بارت فيكيرز الذي يتعامل مع الشكاوى المستمرة بشأن الخدمات العامة الفلمنكية، قال: يجب تعويض المتأثرين، وهو قرار لا يشمل فلوفيوس فقط، بل يتخذه منظم الطاقة الفلمنكي Vreg أو الحكومة الفلمنكية.

وقد دعت وزيرة الطاقة الفلمنكية زحل دمير بالفعل إلى حل طويل الأمد، قائلة: تعويض مالكي الألواح الشمسية هو مجرد “محاربة الأعراض”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock