إقتصاد

تحقيق…بلجيكيون يحافظون على العطلات وميزانية الغذاء رغم ارتفاع الأسعار

بلجيكا 24- يشير تحقيق أجرته الأسبوعية الفلمنكية «كناك Knack» إلى أن الناس يبالغون في تقدير الزيادات في الأسعار داخل  المتاجر، في وقت تتحمل الأسر المتوسطة الدخل بشكل عام جزء كبير من تبعات الأزمة .

وبحسب الصحيفة، تشهد بلجيكا حاليًا تضخمًا مستشريًا بنسبة 9%. والذي يُعد أعلى مستوى منذ أربعة عقود. ولكن هل تصور الناس لارتفاع الأسعار صحيح

إستعانت «كناك Knack» بمساعدة وكالة متخصصة Kantar والتي قامت بإستجواب أكثر من 2000 بلجيكي حول قدرتهم الشرائية، ووفقاً للصحيفة: “على الرغم من أن تضخم أسعار المواد الغذائية يبلغ 6% ، يعتقد معظم الناس أن الغذاء أصبح أكثر تكلفة بكثير”.

بالمقابل، يقول واحد من كل ثلاثة بلجيكيين أنهم لم يقوموا بأي تخفيضات منذ بدء الارتفاع في أسعار الطاقة، كما  لا يقوم 40% تقريبًا بأي تخفيضات أخرى ، لكن الأشخاص ذوي الدخل المنخفض ، أي أقل من 1500 يورو ، ييشعرون بالضيق”.

ويفيد التقرير البلجيكي بان زيارات الحانات والمطاعم هي أول من يختفي من حسابات هذه العينة من المواطنين، ثم تبدأ التخفيضات في التأثير على الملابس والطاقة، ومع ذلك ، يكشف بحث “كناك” أن الأشخاص لم يتنازلوا عن قضاء العطلات أو الأنشطة الثقافية.

كما أن هناك من يقلل من الطاقة وتدفئة المنازل ويحاول الحد من استخدام الإضاءة والأجهزة الأخرى لاقتصاد المال.

وهناك القليل من التخفيضات على الضروريات مثل الغذاء والرعاية الصحية ولكن هذا أكثر شيوعًا بين الأشخاص ذوي الدخل المنخفض.

من جهته، قال صحفي في “كناك “: “بعض الناس يقلصون بمقدار الثلث ، بل حتى النصف.. الحكومة اتخذت إجراءات عامة تفيد الجميع مثل خفض ضريبة القيمة المضافة على الطاقة. إلا ان الأشخاص ذوو الدخل المنخفض يحتاجون إلى المساعدة ، بينما لا يحتاج الجميع إلى خفض ضريبة القيمة المضافة. على الرغم من ارتفاع معدلات التضخم ، يمكن للأسر ذات الدخل المتوسط ​​أن تتحمله.”

 

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock