صحة

بلجيكا: إرتفاع نسبة الوفيات الناجمة عن«الخرف» إلى 70% في 15 سنة

Advertisements

بلجيكا 24- وفقًا لأحدث إحصائيات الوفيات الصادرة عن معهد الصحة العامة في بلجيكا Sciensano ، ونشرتها صحيفة L’Echo يوم الجمعة، إرتفعت حصيلة وفيات البلجيكيين الناجمة عن الخرف.

وقال معهد Sciensano ، انه في الفترة ما بين 2004 و 2019 ، إرتفعت نسبة الوفيات المنسوبة إلى مرض الزهايمر وأشكال الخرف الأخرى بأكثر من 70%.

وفي عام 2004 ، كانت هذه النسبة لا تزال 5% فقط، إلا انها زادت حالياً إلى ما يقرب من واحد من كل عشرة وفيات في بلجيكا والمرتبطة بالخرف.

Advertisements

وتشير الأرقام في فلاندرز ، إلى ان معدل الإصابة بالخرف على معدل الوفيات أعلى مما لوحظ في والونيا وبروكسل.

وفي شمال البلاد ، توفي 94 شخصًا من كل 100 ألف نسمة في عام 2019 بسبب مرض الزهايمر أو الخرف ، مقارنةً بـ 67 في بروكسل و 72 في والونيا.

ويعد مرض ألزهايمر هو أشهر أنواع الخرف وأكثرها شيوعًا. ووفقًا للخبراء ، فإن شيخوخة السكان تفسر إلى حد كبير الزيادة الحادة في الوفيات المرتبطة بالخرف.

وحسب توضيح سيباستيان إنجيلبورغس ، رئيس قسم طب الأعصاب في مستشفى بروكسل الجامعي UZ Brussel: لا يوجد دواء لمرض الخرف، مشيراً إلى ان “تقدم السن هو عامل الخطر الرئيسي للخرف”.

Advertisements

وأفادت دراسة سابقة أجرتها مجلة The Lancet الطبية البريطانية، ونشرت في يناير من العام الجارير، أن عدد المصابين بالخرف في بلجيكا سيرتفع بنسبة 73% بحلول عام 2050.

وتسجل بلجيكا إصابة 190477 بلجيكيًا بالخرف ، ولكن بحلول منتصف القرن ، ستصل إلى 330572 بلجيكيًا، وعلى الصعيد العالمي ، من المتوقع أن تتضاعف هذه المجموعة من المرضى ثلاث مرات ، من 57 مليونًا إلى 153 مليونًا في عام 2050.

ويعتبر السبب الرئيسي لهذه الزيادة هو شيخوخة السكان – فكلما تقدم العمر ، زاد خطر الإصابة بالخرف  ولكن أسلوب الحياة يلعب أيضًا دورًا.

ويعتبر التدخين والسمنة ومرض السكري من عوامل الخطر. بالإضافة إلى انخفاض مستوى التعليم ، والذي من شأنه أن يكون مرتبطًا بنمط حياة أقل صحة وانخفاض الاحتياطيات المعرفية.وفقاً للدراسة البريطانية.

Advertisements

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى