إيفان مايور يتهم جان جامبون بالفشل في تنظيف مولنبيك

 

بلجيكا 24 – يعتقد عمدة بروكسل إيفان مايور أنه لم يتلق الموارد البشرية اللازمة، بعد مرور عام على الهجمات، ويندد بالسياسة التي ينهجها وزير الداخلية.

 

ويقول عمدة مدينة بروكسل إيفان مايور المنتمي للحزب الاشتراكي أن بروكسل، وبعد مرور عام على الهجمات، لا تزال لم تحصل بعد عى الموارد البشرية التي يحق لها توقعها من أجل التعامل مع نحو 900 مظاهرة عامة في السنة، والتي تجري في وسط العاصمة، وذلك في سياق المتطلبات الأمنية المعززة.

 

وقال  إيفان مايور بعد دعوته  لتقييم سنة بعد هجمات 22 مارس : “إن المطالب التي لدي هي أن أقوم بحشد المزيد من الرجال. وخلال اجتماع مع النقابات الأسبوع الماضي، تشاركنا ملاحظة وهي أنه تم استنفاد الشرطة. ولم يتم الاعتراف بتفرد مدينة بروكسل، بما في ذلك من قبل بعض بلديات بروكسل”.

 

وبالمناسبة، أشار العمدة إلى أنه كان قد طلب خمسين عنصرا إضافيا من الشرطة كجزء من خطة القنال التي وضعهتها الحكومة الاتحادية، والمخصصة لاحتواء أفضل  لظاهرة التطرف في الأحياء. وأضاف السيد مايور : “كان هناك 25 في وقت ما، و لكن لم يبق منهم إلا 15. وهو عدد قليل جدا، حين كان يقال لنا في نفس الوقت على المستوى الاتحادي بعدم تغيير نمط الحياة بسبب الهجمات”.

 

وبالنسبة للعمدة الاشتراكي، “ما وراء آثار الجولة، فإن وزير الداخلية جام جامبون المنتمي لحزب N-VA يخطئ الهدف. وكان سيقوم بتنظيف مولنبيك. وبعد شهادة المسؤول عن مشروع مكافحة التطرف بمولنبيك، لوحظ ارتفاع في عدد الشباب الذين  ينضمون للخطاب الرادكالي في هذه البلدية، ونلاحظ أن الأمر فشل. وفشل الاتجاه الذي أشار إليه الوزير. وهذا يحتاج إلى الامتثال والوقاية”.