إقتصاد

إتفاق مرتقب على زيادة المخصصات لمعاشات التقاعد وإعانة البطالة والعجز …قريباً!

بلجيكا 24- وفقاً لما وردنا من معلومات، يجري الشركاء الاجتماعيين محادثات للتوصل إلى إتفاق بشأن مظروف الرفاهية ومن المتوقع أن يتوصلوا إلى اتفاق في الأيام المقبلة. كما ان الحكومة الاتحادية حددت يوم الاثنين 19 أبريل كموعد نهائي للاتفاق المتوقع والمنتظر منذ سبتمبر 2020.

وتركز المناقشات الجارية على كيفية توزيع 700 مليون يورو من مظروف الرفاه ، بهدف زيادة المخصصات الاجتماعية (معاشات التقاعد ، والبطالة ، والعجز).

إلا ان المفاوضات “متقدمة بشكل جيد” ، حسبما ذكرت الأمينة العامة للجنة CSC ماري هيلين سكا ، قائلةً إنها “إيجابية بشكل معقول”.

ومن جانبه، أكد “بيير فريديريك نيست” رئيس إتحاد الطبقات المتوسطة (UCM) ،على أن المناقشات “تتقدم بشكل جيد وفي مناخ جيد”، معرباً عن ثقته أيضًا في إمكانية التوصل إلى اتفاق قبل مساء الاثنين.

وقال “نيست” إن إجتماعا عقد يوم الخميس وآخر يوم الجمعة.

ولم يرغب وزير العمل البلجيكي “بيير إيف درمان” (الحزب الاشتراكي الفرانكفوني PS) في التحدث حول ما تضمنته المناقشات.

وكان ملف مظروف الرفاهية مقترنًا سابقًا بمناقشات حول هامش الراتب كجزء من اتفاقية 2021-2022 بين المهنيين. وبعد فشل المفاوضات ، قرر الوزير “درمان” تقسيم الموضوعين ، على أمل إستئناف الحوار بين النقابات وأرباب العمل.

بعد الاتفاق النهائي على مظروف الرعاية الاجتماعية ، سيكون أمام ممثلي العمال وأصحاب العمل حتى 1 مايو لاتخاذ قرار بشأن مسألة هامش الأجور، هذا الأخير يحدد الحد الأقصى لزيادة الأجور. وقد تم تحديده عند 0.4% (بالإضافة إلى الفهرسة التلقائية) للعامين المقبلين ، والتي تعتبرها النقابات غير كافية. إلا ان هذا ما نددت به نقابات CSC و FGTB خلال إضراب 29 مارس.

يذكر ان أرباب العمل لاسيما UCM، أظهروا انهم منفتحين على إمكانية زيادة الأجور في قطاعات تتمتع بصحة إقتصادية جيدة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock