اخبار ألمانيا

ألمانيا تعيد جنودها وجنود حفظ السلام البلجيكيين المصابين في هجوم في مالي

بلجيكا 24- أعاد (الجيش الألماني) يوم السبت، 12 من قوات حفظ السلام التابعة له، بالإضافة لجندي بلجيكي أصيب صباح الجمعة في شمال مالي في هجوم انتحاري بسيارة.

شهدت مالي الجمعة يوماً داميا آخَر، إذ استهدفها هجومان أحدهما على موقع عسكري في وسط البلاد خلّف ستة قتلى، والثاني على موقع موقت للأمم المتحدة في الشمال أسفر عن 15 جريحا.

وأسفر الهجوم على موقع عسكري في قرية بوني (وسط) عن مقتل ستة جنود وجرح واحد. وكان عشرة جنود ماليين قُتِلوا في شباط/فبراير في القرية نفسها.

وقالت القوات المسلحة المالية عبر صفحتها على فيسبوك، إنها صدت “بقوة” هجمات “متزامنة” نُفِذت في هذه القرية بعد ظهر الجمعة.

وفي وقت سابق من اليوم نفسه، أعلنت الأمم المتحدة أن انفجار سيارة مفخخة في شمال مالي أدى الى جرح 15 عنصرا من قوة حفظ السلام التابعة لها غالبيتهم من الألمان.

وأصيب ثلاثة من الجنود الألمان ال12 إصابات خطرة على ما أوضحت وزيرة الدفاع الألمانية انغريت كرامب-كارينباور. ووضع اثنين منهما مستقر في حين خضع ثالث لعملية جراحية. وأجلي كل الجرحى من المكان في مروحية على ما أضافت.

وأصيب جندي بلجيكي أيضا على ما ذكرت وزارة الدفاع البلجيكية. وتلقى الاسعافات الأولية في المكان ونقل بعدها إلى المستشفى.

أعيد البلجيكي طريح الفراش ، قادماً من جاو (شمال مالي) إلى كولونيا (ألمانيا الغربية) بالإضافة إلى ثلاثة من أكثر الجنود الألمان مصابين بإصابات خطيرة.

وذكرت وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) أنه سيتم نقلهم بعد ذلك إلى مستشفى بوندسويه العسكري المركزي في كوبلنز (غرب).

جندي حفظ السلام البلجيكي في حالة مستقرة
وبحسب أحد المصادر، بعد عودة أحد جنود حفظ السلام البلجيكيين والذي أصيب في الهجوم إلى بلجيكا بواسطة سيارة إسعاف، تم فحصه من قبل أطباء عسكريين في مستشفى الملكة أستريد العسكري في نيدر أوفر هيمبيك ، شمال بروكسل.

واضاف المصدر، ان حالة الجندي العائد الصحية “مستقرة” و “حياته لم تعد في خطر”. وتابع قائلاً، أن الجندي الذي لم تحدد رتبته أو وحدة انتمائه سيتم نقله بعد ذلك إلى منشأة مدنية.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock