اخبار بروكسلبلجيكاحوادث

وزير الداخلية البلجيكي يطالب السكان بإظهار “المواطنة الصالحة”

بلجيكا 24 – دعا وزير الداخلية البلجيكي “بيتر دي كريم” السكان يوم الأحد إلى إظهار المواطنة الصالحة بعد المسيرات التي جرت مساء السبت إلى الأحد في بلديتي إيكسل وأندرلخت في بروكسل .

تشاور الوزير في هذا الموضوع مع رئيسة الوزراء صوفي ويلميس ، ورئيس وزراء بروكسل ، رودي فيرفورت.

وفي تغريدة له على موقع تويتر ،قال ” دي كريم” : “كلنا على نفس الخط ، لا يمكن أن تحدث مثل هذه الأحداث في الوقت الحالي وتعرض الجهود الكبيرة التي يبذلها الجميع لمواجهة الخطر . مطالباً السكان بإظهار الإحساس المواطنة الصالحة”.على حد قوله .

وكانت الشرطة قد تدخلت ليلة السبت لتفريق حشد من الشباب المحتجين تجمعوا بالمئات في ساحة Flagey في بلدة إيكسل.

وحدث التجمع بعد أن تم إغلاق المقاهي في الساحة عند الساعة 01.00 كما هو مطلوب بموجب قواعد تفكيك الحجر الصحي ،وعلى الرغم من إغلاق البارات، الا ان الحفل ظل مستمراً في الشارع.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة ، إلس فان دي كير: “لاحظنا الليلة الماضية وجود عدد كبير من الأشخاص في Place Flagey”. “نحن نتحدث عن عدة مئات من الناس. تدخلنا وطلبنا من الناس مغادرة الساحة. كان ذلك صعبًا ، لأنه كان من الواضح أنهم يريدون البقاء والغناء والرقص معًا”.

بعد بضع ساعات واستجابة صامتة من قبل الشرطة ، تفرق الحشد.

وعادت المتحدثة لتقول ،: “لم يتم السماح بعد بتجمعات من هذا العدد الكبير من الناس”. “نحن لا نرغب في أن نكون البعبع ، نريد فقط أن نوضح للناس أن هذا غير ممكن بعد.”

وكانت هذه هي المرة الثانية هذا الأسبوع التي يتم فيها استدعاء الشرطة للتجمع في ساحة Flagey.

ولم تكن بلدية إيكسل وحدها مسرح لأحداث تجمع الناس بشكل عشوائي ، إلا ان مساء السبت شهد أيضًا ، في شارع دانتي في أندرلخت ، إستدعاء الشرطة في الساعة 05.00 صباحاً للتعامل مع حشد من 500 شخص تجمعوا حول نار مشتعلة وعزف موسيقى صاخبة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock